2013/10/11|#المنهج_الأزمة “#القرآن_والسنة_بفهم_سلف_الأمة” | يحصل في أمة “إقرأ” … ملالا والجهل المقنع بالإسلام! -خالد زروان-


ملاحظة 2014/10/11: وأخيراً تم إسناد نوبل 2014 لملالا … !!! المقال التالي كتبناه العام الفائت عندما منح الأعداء ملالا جائزة ساخاروف ورشحوها بقوة لنوبل! اليوم بناظير جديدة صنعها الجهل المقنع بإسم الإسلام، المنهج الأزمة، السلفية الوهابية، صنعوها بصنيعهم المنحرف المبني على فكر منحرف شاذ شعاره: “القرآن والسنة بفهم سلف الأمة“! انتهت الملاحظة.

malalaObama201310121

—-

يحصل في أمة “إقرأ” … ملالا والجهل المقنع بالإسلام!
خالد زروان

من جهة نجد بنت صغيرة عمرها لا يتجاوز 10 سنوات -يوم محاولة اغتيالها واليوم 16 سنة-، اسمها ملالا. ولدت في أمة أول كلمة من تشريعها هي كلمة “إقرأ”. كانت تزاول تعليمها في مدرسة بنات في وادي سوات في باكستان. كانت متميزة في دراستها وتحلم بأن تصبح طبيبة.

من جهة أخرى، نجد جماعة اسمها حركة طالبان باكستان. جماعة مجاهدة تصدت لأرتال المارينز وقوافل امدادها وكانت شوكة في حلق الأمريكان وعبيدهم الأذلاء في نظام باكستان. ولا نملك إلا أن نمتدح جهادهم ومقاومتهم للكافر المحتل. ولكن في جانبهم الأخر، ما إن سيطروا على وادي سوات حتى اغلقوا المدارس. مع العلم أنها مدارس غير مختلطة …!

البنت ملالا -مدفوعة بحبها للدراسة والعلم، ومن جهة أخرى وبطريقة مسيسة أكثر من طرف أبيها- عارضت هذه القرارات وحرضت زميلاتها على القيام بالمثل. فكان رد طالبان، رصاصة في الرأس …! بنت ال10 سنوات …!

التقفها الإنجليز، … داووها ويدرسوها وتهاطلت عليها الجوائز من كل حدب وصوب، وآخرها جائزة ساخاروف للبرلمان الأوروبي أمس، وقد تكون صاحبة نوبل للسلام اليوم … وكانت لهم مغنماً عظيماً،…!

ملالا هي قنبلة ذرية ناعمة يوظفها الأعداء في حربهم على الإسلام والمسلمين،… وقد تكون (إن لم تعد خلافة الإسلام على منهاج النبوة) رئيسة وزراء باكستان القادمة …لتحقق حلم أطفال كثيرين أمثالها في كسر حاجز الجهل والذهاب إلى المدرسة للتعلم، ولكن أيضاً لتطبق برامج مسمومة تهدف إلى علمنة المجتمع!

ملالا قنبلة ذرية في يد الأعداء … ولكن ما حال الفكرة التي صنعت ملالا؟!! فكرة “القرآن و السنة بفهم سلف الأمة”!!! هذه الفكرة التي يتم بها تعطيل ملكة العقل للإجتهاد في النصوص لما يلزمنا في حياتنا اليوم، ويتم بها المحافظة على تقاليد لا علاقة لها بالإسلام، من مثل حرمان البنت من التعليم …!!

هذا هو شعار من صنعها … “القرآن و السنة بفهم سلف الأمة”! بعد 14 قرن من نزول الإسلام، ينزعون ملكة الفكر عن أنفسهم ويرجعونها إلى “سلف الأمة”، وكأن القوم اليوم لم تخلق لهم عقول ليفكروا بها في واقعهم ويستنبطوا له الحلول من الوحي مباشرة! ولم يخلقوا مكلفين ليفكروا، ولكن خلقوا ليتبعوا أفهام أقوام قبلهم “إِنَّا وَجَدْنَآ ءَابَآءَنَا عَلَىٰ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰ ءَاثَارِهِم مُّهْتَدُونَ”. وهذا لا ينتقص من أفهام السلف الصالح، بل افهامهم كانت نبوغ في أزمانهم … ولكن “هم رجال ونحن رجال”. قالها الإمام مالك منذ أكثر من ألفية من الزمان وقال “كل يؤخذ منه ويرد إلا صاحب هذا القبر” -أي الرسول صلى الله عليه وسلم- … فمتى يصحو المسلمون على هذا الفيروس الذي ينخر جسم الأمة من كل جانب … وتصرف عليه ثروات المسلمين الطائلة التي في أيدي سفهاء القوم في بلادنا الإسلامية … منهج متأزم مبني على علاقة صراع بل وخصومة بين الإسلام والعقل بل ومع القلم والعلم، وكأن العقل قد خلق نقمة علينا … والحال أنه لا تخلو آية من القرآن من دفع قارئه إلى التدبر والفهم والعقل والفكر… “إِنَّمَا يَخْشَى ٱللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ ٱلْعُلَمَاءُ إِنَّ ٱللَّهَ عَزِيزٌ غَفُورٌ”، وأول كلمة تنزل من الوحي كانت “إقرأ” وثاني سورة كانت سورة “القلم”…!!!

وآخر ما نقل من تعليق عن حركة طالبان حول نبأ إسناد جائزة ساخاروف لملالا أنها “لم تفعل شيئاً لتستحق جائزة البرلمان الأروبي” بمعنى أن الجائزة لها قيمة عند طالبان! ولذلك ربما كان من العدل مطالبة البرلمان الأروبي مراجعة تقييمه، لأن من يستحق جائزته فعلاً هو مفاعل الجهل السلفي وقاعدة “القرآن و السنة بفهم سلف الأمة”… ولعله من العدل اسنادها إلى طالبان باكستان!!! وأضاف “أعداء الإسلام منحوها الجائزة لأنها تخلت عن الديانة الإسلامية واعتنقت العلمانية”!!! ولا حول ولا قوة إلا بالله !!! بنت ال10 سنوات!؟ يخرجها من الملة! ونحن نشهد بحسب ما رأيناه، أنها تشهد الشهادتين وتصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وتفتخر به وتصلي خمسها … ذنبها أنها تريد أن تتعلم. وندرك أنه يتم توظيفها من طرف أعداء الإسلام. ولكن من المذنب في كل هذا؟! أهي ملالا أم المفاعل الذي صنع ملالا؟! و”القرآن و السنة بفهم سلف الأمة”، الذي يجعل المرأة في بلاد الحرمين تناضل إلى اليوم لتنال حق قيادة سيارة!!!! والحال أن أول جامعة (كما يعرفها العالم اليوم) في العالم أسستها بنت الإسلام فاطمة بنت محمد الفهري القيرواني في فاس (جامعة القرويين) وكانت منارة علم وقبلة للعلماء … في أي عالم تعيشون؟ وأي قرآن تقرأون، يا أصحاب المنهج الأزمة “#القرآن_والسنة_بفهم_سلف_الأمة” ؟!!!

هذه القنبلة الذرية، ملالا، مدعاة لأصحاب هذا المنهج المعوج أن يراجعوا عميقاً أفكارهم. ومدعاة للأمة أن تتعلق بفهمنا اليوم للإسلام ونظامه ودولته، ولا نجد في المعروض اليوم عليها من إجتهاد جدي في أنظمة الدولة والمجتمع على أساس الدليل الشرعي، غير إجتهاد حزب التحرير، بديلاً تفصيلياً بأدلته الشرعية.

خالد زروان

رأي يلزمني ولا يمثل أي جهة غيري.

فهرس الفتاوى الوهابية في خذلان ثورة الشام الأبية، إستعباد الشعوب للهيمنة الأجنبية، تحريم الجهاد وتحريم الثورة على شر البرية – صفحة جديدة سوف يتم تحديثها بصفة دورية
عنوان الصفحة الدائمةhttps://da3msyria2.wordpress.com/wahabiya
الرابط القصير : http://wp.me/P3Ooah-2fM

Advertisements

One thought on “2013/10/11|#المنهج_الأزمة “#القرآن_والسنة_بفهم_سلف_الأمة” | يحصل في أمة “إقرأ” … ملالا والجهل المقنع بالإسلام! -خالد زروان-

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s