هجمة يائسة بائسة واستماتة من شيوخ المخابرات لإنقاذ فولة البغدادي وتسويغ إستمرار تنطع المتنطعين


هجمة يائسة بائسة واستماتة من شيوخ المخابرات لإنقاذ فولة البغدادي وتسويغ إستمرار تنطع المتنطعين

نلاحظ هجوماً يائساً بائساً من خلال الأنترنيت من طرف معرفات تدعي المشيخة في العلم …، ليس من أجل نصرة شرع الله ولا احكامه وإنما من أجل تبرير وتسويغ إستمرار تنطع المتنطعين. ليس من اجل ارضاء الله تعالى بل من أجل إرضاء هوى في نفس كبير المتنطعين … لم يتركوا طريقاً إلا وطرقوها … حتى آل بهم الحال إلى الزهد في شرع الله إرضاءً لهوى البغدادي وأطماعه … ولا نجد أبلغ من رد عبد الله إبن عباس على من عقب على أحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم بأقوال أبي بكر وعمر … انتبهوا هذه أقوال أبي بكر وعمر وليس وحي المخابرات لكبير المتنطعين البغدادي، ومع ذلك قال إبن عباس رضي الله عنهما: (يوشك أن تنزل عليكم حجارة من السماءأقول لكم : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقولون قال أبو بكر وعمر)!!!

ونريد أن نلقم هؤلاء السيوخ ونبيحة المخابرات (1) الحجر التالي: إن كان تنظيم القاعدة بنفسه يتبنى قاعدة نظام الحكم الثانية بأن “السلطان للأمة” حيث يقول الشيخ الظواهري:”نحن نريد خلافةً إسلاميةً تختار فيها الأمة حكامها بإرادتها وحريتها” “هذه هي الخلافة التي نريد أن نحييها، وليست إمارة الحجاج بن يوسف ولا سلاطين المماليك” (2)، سؤالنا: فمن يكون هؤلاء الذين يدعون الإنتماء للقاعدة ضاربين بعرض الحائط بشرع الله وبتبنيات أميرها بل وبأوامره؟!!!

هل النصر بإرضاء الله تعالى أم إرضاء أهواء نفس البغدادي؟
وفاقد الشيء لا يعطيه. من يغتصب سلطان المسلمين هو يغتصب في الحقيقة الإسلام وأحكامه لأن السيادة للشرع والشرع هو الذي وهب السلطان للأمة. ومن يغتصب الإسلام، كيف له أن يقيم الإسلام؟!!! انما يقيم طاغوتاً كطاغوت النظام سلولي الوهابي في بلاد الحرمين. ومن يغتصب سلطان المسلمين فإنما يقيم في حقيقة الأمر دولة دينية، أي دولة كفر كدولة آل سعود وبن عبد الوهاب.
ثم وعلى رأس هذا الأمر، إن أفق الثورة قد رسمه رسول الله صلى الله عليه وسلم مذ كان حياً حيث قال “ثم تكون خلافة على منهاج النبوة”، وليس ملكاً عاضاً كما كان في دولة بني أمية وبني العباس وبني عثمان.

(1)2013/12/02|”السلطان_للأمة “|الشيخ الظواهري يؤكد بصفة ضمنية أن التسلط على# الأمة ومحاولة إغتصاب سلطانها من صنع المخابرات!
http://wp.me/p3Ooah-Ec

(2) “السلطان للأمة”|2013/12/01|الشيخ الظواهري: “هذه هي الخلافة التي نريد أن نحييها، وليست إمارة الحجاج بن يوسف ولا سلاطين المماليك”
http://wp.me/p3Ooah-Eg

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s