الظواهري|إن الجهاد اليوم في الشام يراد له أن يكون مخلبا أمريكيا وأداة غربية!


الظواهري|إن الجهاد اليوم في الشام يراد له أن يكون مخلبا أمريكيا وأداة غربية!

من منشورات صفحة دعم بتاريخ 2013/06/07
بارك الله في وعي وحكمة هذا الرجل وجازاه الله عن الأمة خيرا الجزاء … يقول “الجهاد” ولم يقل شيئاً آخر!!!! فكل ما له علاقة بالجهاد ولكن تحوم حوله شكوك نظراً لعدم إذعانه لأحكام الله مقصود من هذا الكلام … وأولهم البغدادي!

وقفتنا اليوم هي مع هذه الجملة من خطاب الشيخ أيمن الظواهري الأخير:

“إن الجهاد اليوم في الشام يراد له أن يكون مخلبا أمريكيا وأداة غربية لمواجهة إيران”

المقطع الأول من الجملة سليم وهو إقرار من شيخ حكيم على رؤوس المجاهدين اليوم. يقول:”إن الجهاد اليوم في الشام يراد له أن يكون مخلبا أمريكيا وأداة غربية” وهذا فضح وكشف لإختراقات المخابرات بالمال والسلاح والمشايخ المضروبين من نظام آل سعود … ولكن ما لا نتفق فيه مع الشيخ هو “لمواجهة إيران” إذ المفهوم من الجملة كاملة أن الشيخ يرى أن أمريكا في مواجهة وصراع مع نظام إيران، وهذا في كلام الشيخ الظواهري نفسه توضيح لعكسه، إذ يقول:

“وهنيئا لمجاهدي الشام فقد فضحوا الوجه القبيح لإيران وعملائها وأظهروا مدى بشاعة جرائمها واستعدادها لأن تتعدى على كل الحرمات في سبيل إقامة إمبراطوريتها وهذه هي السقطة الثالثة لإيران خلال عقد واحد.

  • كانت سقطتها الأولى لما تواطأت مع أمريكا على غزو أفغانستان،
  • وكانت سقطتها الثانية لما دخل عملاؤها العراق يلهثون خلف الدبابات الأمريكية ويتعلقون بها.
  • وها هي سقطتهم الثالثة وهم يسفكون دماء المسلمين في الشام دعما للنظام البعثي المجرم” إنتهى كلام الشيخ الظواهري

فنظام إيران الذي هذا هو حاله مع الأمريكان وهو كما نرى واقعه أداة لخدمة المشروع الأمريكي أينما حل، من الكونترا إلى سوريا، لا يمكن أن نتصور أن الأمريكان في مواجهة وصراع معه … ولكن يمكن أن نتصور أن الأمريكان يلبسون نظاماً آخر محسوباً على الأمة وهو النظام السعودي لمحاربة نظام إيران الذي هو إيضاً صنيعتهم مقابل اطماع ووعود للطرفين … لقاء استتباب الوضع لأمريكا والحفاظ على مصالحها ومنها كيان يهود.

للتذكير هنا فإن ثورة إيران على الشاه وتخلي كارتر عنه في مشهد يشبه إلى حد كبير تخلي اوباما عن مبارك، قد حصل سنة 1978 بعدما قرر نيكسون فتح ملف الأصولية الإسلامية وكلف به روبرت ديكسون كرين (أكبر منظر للإسلام المعتدل اليوم وهو خريج هارفارد ويقول اليوم أنه مسلم …) في نفس الظروف ينطلق الجهاد الأفغاني والتعبئة حول شيوخ النظام السعودي برعاية السي آي أي … من هنا إنطلق المشروع الأمريكي لسحق ومحق الأمة الإسلامية بين فكي نظامين طائفيين: نظام رافضي يكفر كل من ليس رافضياً، ونظام وهابي يضلل ويكفر كل من ليس على رأي شيوخ آل سلول الوهابيين، الأولين والآخرين.

ولذلك نقول، نعم “إن الجهاد اليوم في الشام يراد له أن يكون مخلبا أمريكيا وأداة غربية” ولكن أبداً ليس “لمواجهة إيران”، لأن نظام إيران هو أداة أمريكية وقد برهنت الأحداث من فضيحة الكونترا إلى الحرب على اهلنا في الشام، ذلك؛ ولكن لتبديد مشروع إقامة الخلافة وتفتيت الأمة بحرب طويلة الأمد بين السنة والشيعة. وهو إستكمال لفكي الكماشة الطائفية التي خططت لها أمريكا وتسعي في تنفيذها بمعونة “إسرائيل”، بل إن “إسرائيل” اليوم هي التي تقوم عليها … ولعل آخر ما صدر عن كيان يهود هو عمله على التحالف -خداعاً- مع السنة -المقصود الأنظمة في البلاد السنية- لدفع خطر الشيعة … ذلك لكسر الحاجز النفسي لدى السنة الذين يعتبرهم الغرب أخطر ما يتهدد “إسرائيل” إن أقاموا كياناً إسلامياً… وصدر هذا في مؤتمر هرتزيليا في ابريل 2013 !

مؤتمر هرتزيليا إأبريل 2013 :”حان الوقت للاجندتين الجديدتين الإسرائيلية والشرق أوسطية”
http://wp.me/p3Ooah-Jl

أكد مؤتمر هرتزيليا المقام بداية نيسان ابريل 2013 في كيان يهود على ضرورة تغذية الصراع السني الشيعي ويقترح، مناورة، التحالف مع الدول السنية وأوروبا وأمريكا ضد الشيعة
http://wp.me/p3Ooah-JZ

“اسرائيل جاهزة للتحرك في حال سيطرت منظمات مسلحة في سوريا على أسلحة كيمياوية أو غير تقليدية” يعالون عند استقباله نظيره الأمريكي تشاك هاغل. ف”إسرائيل” تباشر دورها الإقليمي الجديد كشرطي أمريكي، توهم أنظمة الخيانة المحسوبة على السنة بالتحالف معها ضد نظام الخيانة الإيراني المحسوب على الشيعة من أجل إدخال المنطقة في حرب طائفية طويلة الأمد إنسجاماً كاملاً مع الإستراتيجية الأمريكية الجديدة تجاه ثورة بلاد الشام”

yaalon-tcheck-haguel-2017_02_11_22_37_29_films_et_tv

فيديو: الجيش الأمريكي، الفايسبوك، الثورة، سوريا والخلافة
http://wp.me/p3Ooah-JE

فيديو:نظام إيران|الخنجر الأمريكي…من أفغانستان للعراق لسوريا!
http://wp.me/p3Ooah-Mn

إيران سوريا وحزب الله: محور المقاومة الشريفة
http://wp.me/p3Ooah-N0

حكومة الاحتلال الأمريكي للعراق من مكونات محور الموقاومة
http://wp.me/p3Ooah-N5

من أجل فهم طبيعة المشروع الأمريكي … يجب تتبع الخيوط والإرتقاء في الأحداث بعيداً إلى سبعينات القرن الماضي حيث كلف نيكسون الرئيس الأمريكي
http://wp.me/p3Ooah-MT

الثورة المضادة: ثورة أمريكية شاملة وحرب ناعمة على الإسلام بأموال وأبناء المسلمين!
الكشف عن ملامح الجانب الأمريكي السعودي من شبكة الإلتفاف على الثورة!
http://wp.me/p3Ooah-MM

الوهابية والجهادية وثورة بلاد الشام الأبية
http://wp.me/p3Ooah-6u

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s