2014/01/07|التسلط على أهل الشام بإسم الإسلام … تتويج من الوهابية (الدولة الدينية) للدولة المدنية !


tsallo6

الدولة الدينية (الوهابية بفرعيها: الجهادي المتمثل في رأس الإجرام البغدادي الذي يتسلط بهدف تحقيق شرط التغلب الوهابي في الإمارة العامة (هكذا يرى بن عبد الوهاب، لن يكون خليفة إلا من قهر الأمة بسيفه!)، والسلولي المتمثل في سيوخ الوهابية الذين يدينون بالولاء لآل سلول)، تتسلط على أهل الشام لإعتلاء رقابهم أو قطعها، تضع بذلك تاج السلطة والملك على رأس الدولة المدنية … كما فعلت الوهابية من قبل في الجزائر وفي أفغانستان والعراق،… ودفع المسلمين إلى الإعتصام بكفر الدولة المدنية (أو حتى برئيس كسيح قعيد أبكم … كبوتفليقة، أو حتى ببغل بصدد النفوق كأبي رغال،…)  كان دائماً هو المقصود والمطلوب من التسلط على المسلمين بإسم الإسلام، وهو المقصود من التسلط على أهل الشام بإسم الإسلام … مشهد في إنتظار نهوض مارد الإسلام ونظام الخلافة على منهاج النبوة ليحطم المتلاعبين بثورة الإسلام وتآمرهم المفضوح.

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s