2014/02/01|إن شرط التغلب الوهابي على الأمة في الإمارة العامة يجعل من التسلط طريقاً محتوماً له ويجعل من متبنيه عدواً لدوداً للأمة طال به الزمان أو قصر وإن ادعى غير ذلك! خالد زروان


 

taghallob3

إن شرط التغلب الوهابي على الأمة للإمارة العامة يجعل من التسلط طريقاً محتوماً له ويجعل من متبنيه عدواً لدوداً للأمة بدل أن تكون الأمة هي صاحبة السلطان كما يقرر الإسلام، تمنحه إنابة عنها لمن تشاء لتطبيق الإسلام عن رضا وإختيار تامين.

هذا الشرط هو من أساسيات الفكرة الوهابية، والذي بدونه لن تكون الوهابية وهابية! وهو شرط قد لبس فيه محمد بن عبد الوهاب على الناس ليقول أنه كان رأياً للإمام أحمد وهو كذب محض وتدليس متعمد … من عدة وجوه:

1- الإمام أحمد يتحدث عن خارج على حاكم، آل في الأخير الحكم إليه ثم إسترضى الناس وقربهم حتى رضوا به حاكماً حتى دعاه أغلب الناس إمام المسلمين وأمير المؤمنين … هنا يفتي الإمام أحمد بوجوب بيعته على الذين لم يبايعوه. فالإمام أحمد إشترط شروط صحة البيعة أي المشورة والرضا والإختيار … ولم يفت أبداً بصحة الحاكم المتغلب!
2-الإمام أحمد يحكي عن واقع قائم وسامري المسلمين يتحدث عن إقامة واقع من خلال فتواه!
3-الإمام أحمد يتحدث عن خارج على حاكم وليس خارج على الأمة … تأمل جيداً ! فبن عبد الوهاب ذبح المسلمين وسحق قرى بكاملها بل ومدناً وخربها … كذلك كما تفعل داعش اليوم! إضافة 2014/12/15 

لهذا السبب فإن العدو الأول لثورة الإسلام في الشام هي فكرة الوهابية، في صيغتيها السلولية والبغدادية، وذلك في نفس مرتبة العلمانية (المتقنعة بالإسلام ويحملها اخوان الماسون) وولاية السفيه الإيراني.

والحمد لله أن بصر قادة الجهاد به وإن كان متأخراً. والحمد لله أن وفقهم لنبذه والتحذير منه، فهذا العنصر بالذات هو الذي يجعل الوهابية وهابية، أي الدولة الدينية.

فإذا إعتدل وإستوى هذا الأمر، وأمن المسلمون على دمائهم وأعراضهم وأموالهم ممن يخرج عليهم يقتل برهم وفاجرهم، وأصبح الحوار هو القاعدة في التعامل وحل المشاكل بين المسلمين، فلا خطر فيما عداه من أراء بن عبد الوهاب، التي تناقش فقهاً ولا إنعكاس سياسي لها. بل هي أراء سوف تموت حينها تلقائياً، لأن الرأي الذي يحمل عليه الناس تحت تهديد السلاح والتذبيح والإغتصاب والتشريد والتهجير والسبي … هو رأي غير قابل للحياة ولا يعتنقه الناس إلا نفاقاً من أجل إتقاء شر المتنطعين!

وإذا إستوى هذا الأمر، يكون قادة الجهاد قد حفظوا جهاد الصادقين من إختطاف الوهابية له، بالتسلط على الأمة، كما تفعل عصابة البغدادي التي فاق اجرامها إجرام من ادعت أنها جاءت لحربه. ويكون قادة الجهاد قد حققوا نصراً مخابراتياً سياسياً عظيماً على أعظم مؤامرة على المسلمين، بدأت منذ النفير المخابراتي الأمريكي السعودي للجهاد في أفغانستان، هدفه تكوين القاعدة الفكرية ونواة فكر المجاهدين حول الفكرة الوهابية (الدولة الدينية).

وللعلم هذا الثلاثي (الجهاد الوهابي، الرافضة المجوس وإخوان الماسون) هو الذي يشكل الكماشة الأمريكية التي هيأتها أمريكا لسحق أي تحرك للأمة نحو التغيير بين فكاكها الثلاث.

تسلط عصابة البغدادي هدفه التغلب على المسلمين لإرتقاء رقابهم تماماً كما هي فتوى بن عبد الوهاب
http://wp.me/p3Ooah-1I7

(2) الوهابية والجهادية وثورة بلاد الشام الأبية
http://wp.me/p3Ooah-6u

خروج محمد بن عبد الوهاب وآل سعود على دولة الخلافة العثمانية
http://wp.me/p3Ooah-aH

الكماشة الأمريكية … ظل ذي ثلاث شعب: الرافضة المجوس، اخوان الماسون والجهاد الوهابي
http://wp.me/p3Ooah-1At

مفسي المهلكة العبرية السلولية، قرن الشيطان|طاعة الحاكم مطلقة مهما فعلوا والثورة ضدهم شر!
http://wp.me/p3Ooah-15c

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s