2014/02/03|تذكير لمن نسي أو كاد خيانات اخوان الماسون!


iranmorsi11

تنويه 2015/05/17: يجب على المحامين الواعين ألا يخسروا قضيتهم بسبب مرافعة فاشلة أو مدسوسة لمحامي فاشل أو مدسوس. وإنما واجب المحامين الواعين، من أجل كسب قضيتهم، أن يضربوا بصفة أولية كل النقاط الفاشلة أو المدسوسة التي رافع بها المحامي الفاشل أو المدسوس. فما بالكم إن تورط المحامي الفاشل أو المدسوس في أعمال خيانية ضد القضية التي هي قضية الجميع؟! فنحن أرفع من أن نعادي الأشخاص لأشخاصهم، وإنما من واجب المحامي المسلم المرافع عن قضية إستئناف الحياة الإسلامية بإقامة الخلافة على منهاج النبوة أن ينقض المرافعة الفاشلة وإدانة الأعمال الخيانية التي قام بها المحامي الفاشل أو المدسوس ضد القضية، نصرة للقضية التي هي أرفع من الجميع. وهذا هو عين الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. فالمرجع لنا جميعاً هو دين الله وعلى الأقل الثابت القطعي المشترك بين جميع المسلمين. وعلى أساسه تحدد الخيانة من الأمانة ويعرف الخائن من الأمين ويعرف المحامي الخائن للقضية والمحامي المدافع عنها بحقها. إنتهى.

الصورة من منشورات صفحة دعم بتاريخ 10 مارس، 2013 عند حج مرسي لقم النجاسة معلناً انضمامه لحلف أصدقاء إيران لوأد ثورة الإسلام في بلاد الشام!!!

نذكر كل المسلمين، وبالخصوص أهل تركيا الذين يحارب نظام الخوان هناك الثورة حرباً دروساً، خشنة وناعمة، ترددات بوارج الروس من وإلى ميناء طرطوس من مضيق البوسفور التركي 100% من أعلى الترددات، وتقوم بتزويد نظام السفاح بالأسلحة والعتاد، أما في الجانب الناعم، فأعمال اغاثية مسمومة، وأعمال في ظهور المجاهدين في المناطق المحررة، فالخطط ترسم في تركيا ويتم تنفيذها على الأرض عن طريق ملتحين لا يفرقون بين أحكام الله وأحكام بني علمان … من أجل علمنة الثورة ووطننتها، جواسيس وتفريغ لسوريا من الشباب والشابات الطلبة والطالبات حتى لا يبقى فيها إلا جاهل وجهول وجهلوت ليسهل الإنقضاض عليها … أن الأيام قادمة عليكم إن لم تتداركوا أمركم!

{ما من امرئٍ يخذلُ امرأً مسلمًا في موطنٍ يُنتَقَصُ فيهِ مِنْ عرضِهِ، ويُنتهكُ فيهِ مِنْ حُرمَتِهِ، إلَّا خَذَلَهُ اللهُ تعالى في موطنٍ يُحبُّ فيهِ نُصرتَهُ، ومَا منْ أحدٍ ينصرُ مسلمًا في موطنٍ يُنتَقَصُ فيهِ منْ عرضِهِ، ويُنتَهكُ فيهِ منْ حُرمَتِهِ، إلَّا نصرَهُ اللهُ في مَوْطِنٍ يُحبُّ فيهِ نُصرَتَهُ}

الراوي: جابر بن عبدالله و أبو طلحة بن سهل المحدث: السيوطي – المصدر: الجامع الصغير – الصفحة أو الرقم: 8002
خلاصة حكم المحدث: صحيح

أيادي ملوثة بدماء اهلنا … وقلوب كقلوب الشياطين
مجرمان … احدهما سافر الوجه والثاني مقنع

ولمن لا زال على غيه في إتباع الخوان الماسون والدفاع عنهم، تذكير من الله تعالى:
{ أَوَلاَ يَرَوْنَ أَنَّهُمْ يُفْتَنُونَ فِي كُلِّ عَامٍ مَّرَّةً أَوْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ لاَ يَتُوبُونَ وَلاَ هُمْ يَذَّكَّرُونَ } التوبة 126
تفسير جامع البيان في تفسير القرآن/ الطبري (ت 310 هـ):
“وأولى الأقوال في ذلك بالصحة أن يقال: إن الله عجّب عباده المؤمنين من هؤلاء المنافقين، ووبخ المنافقين في أنفسهم بقلة تذكرهم وسوء تنبههم لمواعظ الله التي يعظهم بها. وجائز أن تكون تلك المواعظ الشدائد التي يُنزلها بهم من الجوع والقحط، وجائز أن تكون ما يريهم من نصرة رسوله على أهل الكفر به ويرزقه من إظهار كلمته على كلمتهم، وجائز أن تكون ما يظهر للمسلمين من نفاقهم وخبث سرائرهم بركونهم إلى ما يسمعون من أراجيف المشركين برسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه. ولا خبر يوجب صحة بعض ذلك، دون بعض من الوجه الذي يجب التسليم له، ولا قول في ذلك أولى بالصواب من التسليم لظاهر قول الله، وهو: أو لا يرون أنهم يختبرون في كلّ عام مرّة أو مرّتين بما يكون زاجراً لهم ثم لا ينزجرون ولا يتعظون.”

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s