خطر | تصريح الكسندر آدلر | الحلف اليهودي الإيراني السعودي على الإسلام العائد!


خطر | تصريح الكسندر آدلر | الحلف اليهودي الإيراني السعودي على الإسلام العائد!

خطر | تصريح الكسندر آدلر | الحلف اليهودي الإيراني السعودي على الإسلام العائد!

نشرناه لأول مرة يوم 2013/05/13 على صفحة دعم

كلام في غاية الخطورة وهو يتقاطع تماماً مع مقررات مؤتمر هرتزيليا في ابريل 2013 حول ما يسمونه “التحالف السني” وهو تحالف كيان يهود مع الأنظمة المحسوبة على السنة، وأبرزها نظام آل سعود، ويتقاطع ومع مشروع الكماشة الأمريكية منذ السبعينات والذي بدأ بالثورة الأمريكية في إيران والنفير المخابراتي للجهاد في أفغنستان برعاية السي آي أي وفتاوى سيوخ آل سلول … من أجل تشكيل النواة الفكرية لحركة الجهاد العالمي (الوهابية) التي يمكن التحكم فيها من خلال فتاوى سيوخ آل سعود أي السلفية الوهابية. للإطلاع على المزيد بخصوصهما على المدونة يمكنكم البحث بمفتاحي “هرتزيليا” و-“الكماشة”. كما يوجد العديد العديد من البحوث والتقارير الحديثة الهامة حول هذا الحلف … ولا حول ولا قوة إلا بالله.

تصريح الكسندر آدلر وهو كاتب سياسي صهيوني معروف على الساحة الأوروبية متخصص في الشؤون الدولية، وله برامج ومشاركات معروفة في التلفزة وبالخصوص على قناة آرتي الألمانية الفرنسية .. يرفع الحجاب عن هذه العلاقة والتي لا تختلف كثيراً عن علاقات الباطنيين تاريخياً مع أعداء الإسلام والتي تسببت في أكبر الكوارث التي حلت بالمسلمين في التاريخ!

تنويه: التسجيل تم في أوت 2012. والجزء المهم فيه هو علاقة إيران والسعودية و”إسرائيل”. أما الإخوان فأمريكا اعتمدتهم لأنهم معتدلون أمريكياً وبالتالي فإنهم غير مقصودين بكلمة “تجمع المتطرفين السنة العرب”

المقدم: فعلاً، ما دمت تتحدث عن “إسرائيل”، عن وجودها، ماذا يوحي لك سلوك الوزيل الأول “الإسرائيلي” الحالي بنيامين نتنياهو، في مواجهة إيران؟

الكسندر آدلر: أووه، في مواجهة إيران!!!
هنا أيضاً، هناك تقريباً خطابين، الأول هو في للضرورة، كما يعلم رجال الشرطة، هو دور الشرطي السيء. بإعتبار أن الإيرانيين لم يتخلوا عن برنامجهم النووي، هناك مصلحة لأن نقول لهم العين في العين بأن لديهم احمدي نجاد الذي أقام خطباً سوداء مع جميع منكري المحرقة وهو الذي أشار إلى أن البرنامج النووي الإيراني موجه لتدمير دولة “إسرائيل”، وهذه خدعة من خبيث كبير -وسوف أعود إليها- ولكن أيضاً قد فعلتم ذلك … وبالتالي، لا تتصوروا… نحن ورثة معزل فرصوفيا والكثير من التضحيات التاريخية من تاريخ اليهود وسوف نذهب إلى آخر المطاف، لأنكم إستفزيتمونا. وهنا، أنا موافق، نتنياهو يستعمل خطاباً قوياً، له وللأمريكيين.

والآن، نمر إلى الجوهر: أولاً، بكل تأكيد، لا أعتقد أن الإيرانيين سوف يذهبون إلى آخر المطاف في برنامجهم النووي، وخاصة بعد أن تم تهديدهم. ولا أعتقد أيضاً أن الإيرانيين، أرادوا الحصول على القنبلة النووية من أجل تهديدنا نحن اليهود ولكن في الواقع، بصفة أكبر من أجل الهيمنة على العالم العربي، والعالم العربي السني، الذي يهددونه من خلال هذه التجربة النووية التي قيم بها في الباكستان بتمويل كامل من رؤوس الأموال السعودية والخليجية.

وبالتالي، نحن هنا أمام تاريخ معقد، وإذا طلبتم مني جوهر تفكيري، فإن الشعب الإيراني، بكل تأكيد، هو اليوم، كما كان بالأمس، الأقرب، وبدون مقارنة ، من الشعب اليهودي، وبكل تأكيد، إذا كان هناك بلد منيع بما فيه الكفاية ضد معاداة اليهود، فإنه سوف يكون إيران.

وبالتالي، سوف يكون، كما قال عمر برادلي (جنرال في البحرية الأمريكية في الحرب العالمية الثانية) حول الحرب مع الصين، فإن الحرب مع إيران سوف تكون، الحرب الخاطئة، في اللحظة الخاطئة مع العدو الخاطيء (عمر برادلي يضيف: بالوسائل الخاطئة، ولكن لا حديث عنها في حالة إيران) … وفي كل الحالات، بالفعل، فإن أسوأ الأشياء التي يمكننا القيام بها هي الحرب على إيران … ويجب هنا اجتنابها. ولكن لا يمكننا على الدوام تفادي أن يسوق بعض الحمقى الوضع إلى المواجهة.

مهما يكن من أمر، فإنني اعتبر أن العدو الرئيسي يتمثل في تجمع المتطرفين السنة العرب، الذي هو تأليف بين الناصريين ونظرية الإخوان المسلمين، وهو يقوم من خلال مصر -البلد الجدي الوحيد- الذي يقوم بتحضير محاصرة “إسرائيل” ورغم كل انكارهم، إحتمال مهاجمة “إسرائيل” في يوم أو آخر.

وبالتالي، فإن حلفاءنا ضد هؤلاء الرجال، هم الشيعة وأيضاً جميع الأقليات الدينية في الشرق الأوسط، الذين هم طبعاً الإيرانيون، وبدون الذهاب إلى حدود إعتباره حليفاً، لا أريد له الشر إلى هذا الحد، ولكن بشار الأسد اليوم يجب عليه أن يحافظ على نفسه في سوريا على الأقل كإحدى مكونات حل تفاوضي.

أنا لست مع إنتصار في سوريا، كما حصل مع القذافي. سوريا، ليست ليبيا. وسوف نكون بصفة آلية، شاهدين على مجازر معممة ضد العلويين وبصفة نفاقية، ضد المسيحيين، من طرف هذه الأغلبية السنية المؤطرة من طرف الإخوان المسلمين والممولة من طرف قطر والعربية السعودية. ”
المقدم: أشكرك.

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s