هام جداً عاجل وخطر | 12 دقيقة تلخص لكم ببلاغة متناهية قصة إرتباط الإستخراب الأجنبي بالوهابية الجهادية – خالد زروان


qa3da14 (1)


تنويه 2014/09/14: من كان يتصور أن الحملة العسكرية الأمريكية على أهل الإسلام في الشام لا زالت في طور التحضير … فهو نائم ورجلاه في الماء … #مارينز_4.0 (#داعش) يقومون اليوم بنزع سلاح أهل #ديرالزور، ومن لم يسلم سلاحه إلى حدود مغرب هذا اليوم، يعامل معاملة ناقض العهد، كما في شرع داعش، أي يذبح ويستحل عرضه وماله ويهدم منزله، ومن وجد في أرضه سلاح لا يعتبر عدم علمه به وينفذ عليه حكم ناقض العهد !

#الشميطية
#دير_الزور
#العشارة
إنتهى التنويه.

تعديل 2014/08/11: تم إستبدال لفظ “تنظيم القاعدة” ب-“الجهادية الوهابية” تحرياً للدقة وإنسجاماً مع تشخيصاتنا السابقة لظاهرة “الجهاد الوهابي”. فتنظيم القاعدة رغم أن نواته قد تم تأسيسها من قبل الأمريكان وآل سعود ومشايخهم الوهابية على أساس فكرة الوهابية (الدولة الدينية) من خلال النفير إلى أفغناستان، فإن التنظيم يعتمله منذ سنوات مراجعات (ومنه خطاب بن لادن حول الحركة الوهابية ودورها في هدم خلافة المسلمين على علاتها، ومنه خطاب الظواهري حول توظيف الحركة الوهابية في هدم سلطان المسلمين وخلافتهم …)، إلا أن هناك تياراً في القاعدة نفسها سعى ويسعى في استدامة محورة الجهاد حول الفكرة الوهابية (الدولة الدينية: بما هي تسلط على المسلمين بغية تحقيق شرط التغلب الوهابي (ولا علاقة للإمام أحمد ببدعة بن عبد الوهاب) على الأمة من أجل حكمها بإسم الإسلام، وبما هي شكل للدولة: شرطة وقاضي وجلاد، وعالم يجلس إلى جانب الحاكم يحكمان الأمة ويحاسبانها نقيض حقيقة نظام الإسلام بأن الأمة صاحبة السلطان تنوب بعلمائها حاكماً يحكمها بالإسلام، ثم تقوم بعلمائها بمحاسبة الحاكم) لما فيه من مصلحة عظمى للهيمنة الأجنبية وللأنظمة الإقليمية، ومن هذا التيار إنبثق مشروع داعش وانشقاقها عن القاعدة ليقضي على أي مشروع يخرج عن فلك الفكرة الوهابية. ولكن هذا لا يعني أن القاعدة اليوم قد أصبحت خالية من فكرة الوهابية (الدولة الدينية)، وإنما هي منجذبة إليها بإستمرار نتيجة لإنعدام أي تصور مبلور لديها للدولة أو شكلها أو أجهزتها أو انظمتها، وطريقة التغيير الشرعية، وإنما هي أفكار عامة ضبابية تنحرف بسرعة عند اتصالها بالواقع وتؤول إلى شكل نظام الحكم الوهابي (الدولة الدينية). وقد قدمنا لفكرة “الوهابية الجهادية” في مقال سنة 2013 (1). كما قمنا بتصميم صورة أخرى إستجابة لمن طالبنا نظراً لأهمية الإدراج بتوضيح فكرة الإدراج من خلال واجهته حتى ينتبه القراء إليه.

azawad-mali2 (1)

تنويه هام قبل الإطلاع على المادة: ندرج هذا الإدراج (فيديو ومقال) إنطلاقاً من حرصنا على امتنا الإسلامية، ولا مكان للمزايدة. انما هذا واقع نطرحه كما هو. بطبيعة الحال، الإدراج صادم للكثيرين، ومريح للكثيرين أيضاً، ولكن المهم هو أن هذا الأمر واقع. وما نرجوه من كل الإخوة هو أن يدرسوا المادة كاملة بموضوعية ثم الحكم عليها وليس قبلها. لأن أي حكم سابق لدراستها سوف يكون خاطئاً وسوف يضطرنا إلى حجبه بدون سابق انذار.

مقطع من 12 دقيقة من سلسلة “ايتام الصحراء” المتكونة من 3 حلقات وتتناول مأساة شعب أزواد (شعب الطوارق)، يلخص لكم ببلاغة متناهية دور الجهادية الوهابية في النظام الدولي الجديد والإستخراب الأجنبي!

شعب أزواد هو شعب الطوارق المنتشر بين النيجر الجزائر ومالي وموريتانيا وبوركينا فاسو وتقع أرضه على كنوز وثروات طبيعية مهولة تستغلها بصفة خاصة فرنسا!

استغل الطوارق السلاح الذي حصلوا عليه خصوصاً من ليبيا وعودة بعض ابنائهم، لإعادة محاولة الثورة على حكومة مالي، فنجحوا في السيطرة على شمال مالي (أرضهم) ونصبوا رئيساً عليهم وكان أهم ما وعد به شعبه هو أن إستخدام ثروات الأرض لتنمية بلاده من غير وصاية أو توجيه من أي جهة، وهذا في حد ذاته ضرب للاستخراب الفرنسي وتهديد للدول المجاورة!

تدخلت القاعدة ونسخة محلية منها (أنصار الدين) لجلب الشباب إليها بل وجلب حتى ميليشيات الجيش المالي -اغلبهم من السونغاي- (المعادية أصلاً للشعب الآزوادي) -الموازاة هنا تفرض نفسها مع ما تقوم به عصابة البغدادي في إستجلاب الشبيحة وضباط هيئة الأركان وضباط العبث العراقي …- وتجنيدهم في صفوفها، طبعاً لا تجنيد بدون أموال وإمكانيات!!! وهنا يجب ذكر تمويل فرنسا لمختار بن مختار ب-18 مليون دولار لقاء مخطوفي اريفا الفرنسية (وهو تماماً ما حصل من فرنسا مع البغدادي … 18 مليون دولار لقاء الصحفيين الأربعة…)

حرضت القاعدة وحلفها غوغاء السونغاي على أزواد الوليدة … ثم تدخلت لاسنادهم بالسلاح وتقوم بنفسها بإسقاط حكومة أزواد … فكان لها ما ارادت وهاجر شعب أزواد تاركين ارضهم للغوغاء السونغاي … ولغوغاء القاعدة يعلنوا إمارة، فيها قاضي وجلاد لقطع الأيدي والأرجل والصلب وقطع الرؤوس وحرق الدخان ….!

هنا تتدخل فرنسا في مالي بجيوش جرارة (بتمويل اماراتي) … لجلب الأنوار لمالي (أي إعادة السيطرة على مصادر الثروات الطبيعية)، وتمام المؤامرة كان بأن ذابت القاعدة كالملح …. ولت الأدبار ولم تقم حتى بمحاولة للصمود في صحاري لو صدقوا الله فيها 1% لجعلوا فرنسا التي أغرقتها مشاكلها الداخلية، تجثو على الركب ويقضى على جيشها، وعلى سيطرتها! لو كانوا صدقاً مسلمون مجاهدون، هل كانوا يولون الأدبار أمام المحتل الكافر؟ ما الذي يجعلهم يقتلون أهل البلد ويسقطون حكومة أعلنت أنها تريد الإستقلال من الهيمنة الأجنبية ويفرون أمام فراخ فرنسا كالجرذان؟! أم أن الهدف كان إعادة تمكين فرنسا من إستغلال ثروات الشعب الإزوادي… فانتهت المهمة بحلول المحتل!؟

هذه الحلقة الأخيرة من تآمر المجموعات المخابراتية المرتبطة بالقاعدة، هي التي تجعلنا نؤكد أن القاعدة انما هي لافتة يرفعها الكافر المحتل عن طريق جماعات من الأغبياء والخبثاء لتمرير اجنداته.

القاعدة وأميرها أمير الصحار … دروكدال … المختار بلمختار … هرب ولم يول على شيء … بل لم يعد … بل ولا يعود حتى يفكر شعب أزواد من جديد في الإستقلال بثرواته عن الهيمنة الأجنبية … ما إن ولج الفرنجة الكفار أطراف “امارته” حتى ولوا الأدبار بل ذابوا كالملح في الصحارى والقفار تاركين لفرنسا وليمتها وغنيمتها النفط والذرة والماس والأحجار، … فهل لأحدكم عن “المجاهدين” الأفذاذ من أخبار؟!!! أسود على المسلمين، جرذان على الكفار؟!!!

والإشكال المباشر في تنظيم القاعدة هنا هو:

1- إنعدام أي قدرة فعلية للتحكم المادي في أفرعها. فهي أفرع مستقلة … ما يجمعها بالقاعدة هو رفعها لإسمها وإعلانها البيعة لزعيم منطوي في أحد البقاع مهموم بأمنه الشخصي (وهذا ما أقره الظواهري بنفسه عندما طالب علماء المسلمين والدعاة الغير ملاحقين بالعجالة في الردود … لأنه يلقى عناءً في تمرير رسالة حتى أنها تأخذ أربعين يوماً لتصل منه إلى المرسلة إليه!!!)

2- إنعدام قدرة قيادة القاعدة الفعلية على التشخيص الصحيح للواقع بل ومغالطتها فيه. فمن يعلن بيعته للقاعدة هو من يشخص للظواهري الواقع لمجرد العلم وليس ليقول رأيه فيه … لأنه ليس هناك أصلاً أي قدرة على التواصل والأخذ والرد في مسألة ليحكم فيها الظواهري بنفسه. وبالتالي، يتم توظيف الظواهري ولافتة القاعدة في تزكية اجندات العدو… بل وعلى فرض أنهم يقدرون بطرق ملتوية على التواصل الذي لا يصل إلى حدود 40 يوماً لمجرد بعث رسالة، فإن من يشخص الوضع للظواهري هم عملاء المخابرات … في العراق، كم بقي الظواهري مخدوعاً ولم يستفق إلا مؤخراً؟!! ألم تشتكي الجماعات المجاهدة عصابة البغدادي؟!! ألم يصله قتلها للمسلمين ولخيار المجاهدين؟! بلى قد وصله ولكن بصيغة أخرى تجعله لا ينكرها … كذلك في مالي وكذلك في سوريا … ولكن لم تمر في سوريا لنقاء راية المجاهدين وثورتهم!

الأسئلة المباشرة التي نطرحها على تنظيم القاعدة وقيادته العامة:

1- ماهو مدى دوركم في توجيه قرارات المجموعات المرتبطة بكم أم أن الأمر لا يعدو أن يعلن احدهم البيعة للقاعدة، ليذبح المساكين ويدخل المحتل باسمكم وبتزكيتكم؟ ونحن نرجح الثاني نظراً لما نرى في أكثر من مكان وزمان.

2- نحن نرى أنه في أكثر من مكان وزمان، أصبحت المجموعات المرتبطة بالقاعدة هي حصان طروادة للمحتل يحركها متى شاء لتحقيق اهدافه، فماهو مدى المامكم بالوضع الميداني حتى تكون لكم القدرة على تحمل مسؤولية جميع القرارات التي قد تم اتخاذها باسمكم؟

3- نحن نرى، بالرغم من أن عملكم يشوبه الإخلاص، أن تنظيمكم كان ولا زال وبالاً على المسلمين وهذا بغض النظر عن إخلاص القيادات أو الجنود من عدمها، فالأمر يتناول أمر المسلمين وحياتهم ومصيرهم. فالأمر يتجاوز مجرد أينما رفع إسم القاعدة فانتظر الإحتلال، وإنما أصبحت مجموعات تابعة للقاعدة تمهد عيني عينك للإحتلال ثم تقتل المسلمين أو تتبخر (العراق، مالي، واليوم سوريا …) وهذا مدعاة لقيادة القاعدة لمراجعة طريقة عملها: كيف تزكون مجموعات وليس لكم عليها أدنى نفوذ مادي، وليس لكم القدرة عليه؟! وهذا مدعاة لأن تحلوا أنفسكم وتتركوا المسلمين يجاهدون المحتل أينما حل كما كانوا من قبل … لا قاعدة ولا واقفة، بل مسلمون!!! وتجعلوا أولويتكم قتال الكافر الغازي وليس قتال المسلمين وهذا بالرغم من تصريحات قيادة القاعدة نجد أن بعض المجموعات المرتبطة بها ليس لها من هم غير قتال أهل البلد !

4- إن العمل المادي الذي هدفه مقاومة المحتل يجب أن يقام به على وجهه الذي يرضي الله خصوصاً مع خطورة المخالفة: لا مسميات ولا تنظيمات ولا احزاب، بل مسلمون وكفى ومن لم يكفه تسمية الله لنا فلا كفاه الله.

5- إن العمل المادي لا يقيم دولة ولا يغير مجتمعاً … بل يدفع العدى! ومتى تمكنت شهوة السلطة من حاملي السلاح، حصلت الكوارث. فمتى سوف تقومون عملكم الذي أذاق المسلمين الويلات في أكثر من مكان وأكثر من زمان!؟

(1) 2013/04/18|الوهابية والجهادية وثورة بلاد الشام الأبية – خالد زروان
http://wp.me/p3Ooah-6u

ننصحكم بمشاهدة السلسة كاملة (3 حلقات إلى حد الآن) وبالأخص:

الحلقة الثالثة كاملة: ايتام الصحراء (3)- المنفى

كلمة المرور: da3m

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s