2014/08/11| هام وعاجل | تسريب سنودن هو قصة من صنع المخابرات الإيرانية، وقصة يهودية البغدادي تسريب المخابرات الفرنسية … والهدف حماية مشروعهم الوليد بهالة من الإشاعات الكاذبة لدعم مصداقيته!- خالد زروان


Baghdadi177

2014/08/11| هام وعاجل | تسريب سنودن هو قصة من صنع المخابرات الإيرانية، وقصة يهودية البغدادي تسريب المخابرات الفرنسية … والهدف حماية مشروعهم الوليد بهالة من الإشاعات الكاذبة لدعم مصداقيته!

أسلوب مخابراتي معروف وهو من أجل تدعيم رأي ما وبلورة الرؤية حوله هو أن يتم مهاجمته بإشاعات لا واقع لها أو يمكن تفنيدها (بسهولة أو لا تحدده نوعية الشريحة من الناس المستهدفة). هذا الأسلوب هو الذي تم توخيه مؤخراً من خلال عدة أخبار تكتسي صبغة “الفنتزة”، وقد حققنا أساساً في خبرين:

1- الخبر الأول: أن سنودن صرح بأن داعش هي نتاج تعاون استخباري أمريكي إسرائيلي  بريطاني وأن البغدادي هو صناعة إسرائيلية أمريكية بريطانية، وأنه تعلم علم اللاهوت … من أجل إنشاء “عش دبابير” بجانب إسرائيل يجذب إليه جميع الإرهابيين في العالم ،لأن إسرائيل ترى أن ذلك هو الطريق الوحيد لحمايتها من المقاومة والممانعة (طبعاً إيران نظام سوريا وحزب اللات).

2- الخبر الثاني: أن البغدادي يهودي من أم وأب يهوديين وإسمه “شمعون اليوت”…

مصدر الخبر الأول حول تسريب سنودن هو المخابرات الإيرانية. وهذا قد تأكد لدينا منذ ظهور الخبر حيث لم نجد له من مصدر غير وكالة IRNA رغم انتشاره في عديد من المواقع ! مجلة التايم الأمريكية قد اعتنت بالخبر وبحثت فيه وأكدت أيضاً ارتباطه بإيران، ونقلت حتى إقتناع ناشره الإيراني “حسين شريعتمداري” على الصفحة الأولى للصحيفة الحكومية الإيرانية الأولى (كيهان) بفنتزته،… ولكنه مع ذلك ينشره!
مصدر الخبر الثاني هو المخابرات الفرنسية…
الثابت العقلي لدينا من الواقع المحسوس هو وجود إتفاقية أمنية بين الخليج وإيران وتركيا وعلى اثره مباشرة بدأت أحداث الموصل. الثابت من الواقع المحسوس كذلك هو واقع أحداث الإستلام والتسليم من طرف المالكي أو البارزاني أو بشار لصالح داعش في إطار جغرافي محدد (لا يجوز لها تجاوزه). الثابت من الواقع المحسوس هو وجود تناسق وتكامل كاملين بين عمليات نظام العبث في سوريا وبين عمليات داعش، الثابت من الواقع المحسوس كذلك وجود ضباط من العبث العراقي في قيادة داعش، … كما أن الثابت من الواقع المحسوس أن سنودن لم يدلي لوكالة ايرنا بشيء، كما أن الثابت من الواقع المحسوس أن من يعرفون البغدادي، من الذين انشقوا عن داعش، قد شهدوا بأنه من عائلة فلان بن فلان من سامراء،  … كل هذا وأكثر يدل أن هذين الخبرين (ولا نتحدث عن الصورة مع المرأة أو غيرها فلم نتحقق منها … دون أن يمس قولنا هذا من مصداقية الصورة أو عدمها!) لا واقع لهما، أي إشاعات! ومن حقكم التساؤل عن الهدف؟! ومدلولات قيام هذه الأجهزة بالذات بها دون غيرها؟!
الهدف هو كما ذكرنا أعلى هو تدعيم الرأي الإيجابي حول داعش وبلورة الرؤية حوله. وللتبسيط هو أسلوب يشبه أسلوباً متعارفاً عليه على النت (لضرب الإسلام وتوجه الرأي العام حوله) وهو الإشاعات الكاذبة حول الإعجاز العلمي في القرآن أو الإعجاز الرقمي أو ما إلى ذلك، من قبيل أن إختباراً علمياً أظهر صدق الآية رقم كذا من القرآن، أو ما شابه … !
كل من يعلم أجواء مواقع ما يسمى ب”الإعلام الجهادي” يدرك أهمية هذه الإشاعات. ومن يدرك الهالة الإعلامية حول داعش، يدرك أنها هالة غير طبيعية يصنعها أعوان المخابرات. وفي هذه البيئة تدركون أهمية هذا الأسلوب المخابراتي، في نشر إشاعات كاذبة، يتم تكذيبها … وحسبكم رصد فعل هذه الإشاعات على من يصدقها ثم يظهر كذبها أو رصد فعلها على من يعلم كذبها منذ تظهر. فالهدف هو تدعيم الرأي الإيجابي حول داعش وبلورة الرؤية حوله!
ولكن الملاحظ أن الخبر الأول يحتوي على كذبة أنه صادر عن سنودن، … ولكنه أيضاً يحتوي على حقيقة عقلية ثابتة وهي إنشاء فرن لأهل السنة ولاسلامية ثورتهم المسمى “عش الدبابير”، أو حقيقة أن داعش تعج بأعوان المخابرات العالمية (وهذا اثبتناه في أكثر من واقعة وإدراج) وما نظنه من خلال ربط معلومات كاذبة بحقائق ثابتة هو سحب التكذيب على الجملة !!!
أما مدلولات نشرها عن طريق جهاز المخابرات الإيرانية بالذات، مع علمهم الأكيد بأن الكذب في عالم مفتوح لم يعد ممكناً، وأن فائدة كشف كذبه يعود على داعش بالنفع والدعم … فإن هذا لوحده، دليل إضافي، إضافة إلى المعلوم السابق ذكره، على علاقة مخابراتية إيرانية بعصابة داعش.
البغدادي سواءً كان تدرب عند الموساد أم لا، سواءً كان يهودياً إبن يهودية أم من أبوين مسلمين، … فواقعه أنه يذبح المجاهدين ذبحاً ويفجر فيهم منتحريه، ويتحالف مع الكافر الحربي عليهم وينفذ أجندة للكافر الحربي لإجهاض ثورة الإسلام في الشام وإقامة فرن لمحرقة آمال أهل السنة. وهذا ينفذه مسلمون أبناء مسلمين، وهذه الحقيقة يجب النظر إليها في عينيها وعدم الإتكاء على نظريات مؤامرة أو خزعبلات مهدي الرافضة …!
خالد زروان

http://time.com/2992269/isis-is-an-american-plot-says-iran/

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s