2014/08/13| قالوا ” #ولم_يبعث_بالقلم” ؟! خالد زروان


qalam1

لاحظوا صلاة عصابة داعش على النبي صلى الله عليه وسلم وخصوصاً رؤوس الجهل الكبيرة فيهم ومنهم رأس الردة والجهل تركي البنعلي (0)، يقولون : “والصلاة والسلام على من بعث بالسيف ولم يبعث بالقلم” أو “والصلاة والسلام على من بعث بالسيف وحده” إختصاراً لتفادي ذكر “القلم”، لسوء ذكره لدى الدواعش !

نقول: كذبتم، وسفهتم!

1- أول كلمة تنزل من الوحي كانت “إقرأ”!

2- أول ايات تنزل من الوحي كانت “{ ٱقْرَأْ بِٱسْمِ رَبِّكَ ٱلَّذِي خَلَقَ }1{ خَلَقَ ٱلإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ }2{ ٱقْرَأْ وَرَبُّكَ ٱلأَكْرَمُ }3{ ٱلَّذِى عَلَّمَ بِٱلْقَلَمِ }4{ عَلَّمَ ٱلإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ }5 العلق

3- ثاني السور نزولاً “القلم”: { ن}1{والقَلَمِ وَما يَسْطُرُونَ}2{ما أنْتَ بِنِعْمَةِ رَبِّكَ بِمَجْنُونٍ}3{وَإنَّ لَكَ لأَجْراً غَيرَ مَمْنُونٍ}4{وَإنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}5{فَسَتُبْصِرُ ويُبْصِرُونَ} القلم

4- سورة كاملة من القرآن اسمها سورة “القلم”!

5- أليس الوحي كله، كلام الله، الذي كتبه #القلم!

6- بل ألم يعلمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عقيدتنا وعلمنا أن أول شيء خلقه الله هو “القلم”؟(1)

7- ولا توجد في القرآن كلمة واحدة ل “سيف” أو حتى رديف لها من 300 إسم للسيف في اللغة العربية ورغم رمزيته الكبيرة لدى العرب !

تباً، لقوم لم يتدبروا حتى عناوين سور القرآن، وأصبحوا يفتون ويستحلون دماء صفوة الله من عباده نحراً وصلباً وبما لم يعرفه الخيال السادي بشاعة … حقاً إن الجهل أبو الكفر!

وغاية صيغتهم الجاهلة هذه في الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم، والتي يمكن اعتبارها حقاً وعدلاً أنها سب للرسول صلى الله عليه وسلم وللإسلام والوحي عموماً بل ولله والقضاء والقدر، أنها والله أعلم، محاولة لإضفاء القدسية والصبغة العقائدية على نهج العمل المادي الصرف في التغيير أي أن التغيير بالنسبة لعصابة داعش لا يحصل من خلال العمل الفكري السياسي أو أي عمل سلمي، ولهم حساسية خاصة من كلمة “سلمي”، وإنما يحصل فقط من خلال القتال والقتل!

ألا سفهتم، وسفهت احلامكم، يا عاراً وأي عار وجهل وأي جهل ومصيبة وأي مصيبة على أمة خير الأنام، أمة “اقرأ” أمة “ن. والقلم وما يسطرون”!!!

تنويه: مع التذكير أن كتاب النصارى يزخر مئات المرات بكلمة سيف أو أحد مشتقاتها!!!

(0) قالوا ” #ولم_يبعث_بالقلم” ؟! خالد زروان

(0) منظر داعش تركي البنعلي .. ينظر لداعش من المنامة في البحرين … وأمريكا تدعي أن حلفها لمحاربة داعش!

“”تركي البنعلى”  “أبو همام بن بكر الأثري” “أبو سفيان السلمي” “أبو حذيفة البحريني”، جميعها أسماء لشخص واحد هو  تركي مبارك عبد الله عبد الله  أحمد مبارك محمد  مقبل آل علي  وقبيلة آل علي معروفة في البحرين بدورها التاريخي في دعم قيام حكم آل خليفة  المولود في عام  1404هـ – 1984 م،   في مدينة المحرق شرق المنامة  بمملكة البحرين  والذى يعد الشخصية الدينية الأهم في تنظيم داعش حيث يعتبر مفتى التنظيم

(1)عن ابنِ عباسٍ قال : أولُ ما خلق اللهُ من شيءٍ القلمَ فقال له : اكتب ، فقال : وما أكتب يا ربِّ ؟ قال : اكتب القدرَ ، قال : فجرى القلمُ بما هو كائنٌ من ذلك إلى قيامِ الساعةِ ، ثم رفع بخارَ الماءِ ففتق منه السمواتِ
الراوي: أبو ظبيان الجنبي المحدث: ابن جرير الطبري – المصدر: تاريخ الطبري – الصفحة أو الرقم: 1/33
خلاصة حكم المحدث: أولى بالصحة

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s