سؤال وجواب | لماذا أخرج نظام العبث ثلاث إخوة متهمين ب#السلفية #الجهادية (#علوش، #عبود، #الشيخ) في وقت يعتقل فيه ويقتل المتظاهرين ويبحث عن عسكرة الثورة؟ – خالد زروان


jihadShami1

طرح الأخ عبد السلام طالب (1) على صفحته إدراجاً يطرح فيه التساؤلين، دون إجابة: 

السؤال الأول : لماذا هؤلاء الثلاثة والذين دخلوا السجن بتهمة السلفية الجهادية وحيازة الأسلحة لماذا يخرجهم النظام في الوقت الذي يريد أن يسلح الثورة …..؟

والسؤال الثاني : لماذا هؤلاء فقط أصبحوا قادة لثلاث ألوية هي الأكبر في سوريا هل تم هذا بمحض الصدفة؟

تعليقنا على السؤالين:

1- من مبادئنا على الصفحة، وهو من الأحكام الإسلامية، عدم الطعن أو الإتهام بدون بينة قطعية. فهو من كبار الآثام، ولذلك نجتنبه ونتقي في الله أعراض اخواننا!

2- هذه الأسئلة تناولها كثير من المعرفات على الفايسبوك مرفوقة بإرادة واضحة للطعن في الإخوة الثلاثة. بدون أدنى بينة. لم نرد تناولها بهذا الشكل لما فيها (مهما كان صدق وحسن النيات) من شبهة الطعن في إخوة سمعنا منهم كل خير، رغم اخطائهم. هم بشر يخطئون ويصيبون، ونحاسبهم على أساس الإسلام، وما عرفناه منهم في كثير من الحالات أنه حين ظهر لهم خطأهم واقتنعوا به، تراجعوا عنه وأعلنوا ذلك وهي خصلة عظيمة نادرة بل تكاد تنقطع. فالعودة عن الخطأ فضيلة. والإصرار عليه رذيلة. ولكن وبإعتبار أن هناك من يطرحها، (ولا أحد يمكن له أن ينتزع حق طرحها من أي كان، بل وهذه ظاهرة صحية جيدة، فالشك طريق اليقين من تراثنا الأدبي والعلمي الإسلامي. بل وإن الشك هو محض الإيمان ونبض الفكر وموقده). وبإعتبار أن الأخ السائل لا نراه يقدم جواباً مما يجعل السؤال في هذه الحالة باباً للطاعنين بدون أدنى دليل، وما أكثرهم، وخصوصاً من كلاب أهل النار (في الحقيقة شبيحة، لأنه ما عاد في تشبيح نظامي بالمرة، أصبح هناك حصراً تشبيح داعشي!) بل وبالأخص طعن من بني علمان أعداء الله. فداعش وبني علمان يلتقيان في إرادة إسقاط الطيف الذي لا زال يتصدى للإستقطاب المخطط له أمريكيا: داعش (دينية الدولة) مقابل بني علمان (مدنية الدولة) من أجل سحق #إسلامية_الثورة! من أجل طرح العلمانية كحل بل كمخلص مما تصنعه فكرة الوهابية “الدولة الدينية”، التي تحرك داعش، بأهل الشام وثورتهم. وتهجم بني علمان أعداء الله، على ثلاثتهم وبالأخص محمد زهران علوش، لنا دليل عليه، وهذا مثال (2).

الجواب الأول: ما شاهدناه هو أن الأخ محمد زهران علوش عندما سئل نفس السؤال، قال: “لا أعلم لماذا!”! وأنا متيقن بما يشبه اليقين الجازم أنه صادق! لا يعلم! ولكم مثال الراكب في السيارة لا يرى نفسه كيف تجري به، ولكن من كان خارج السيارة يرى ذلك بكل بداهة.

نعتقد أن ألإختيار لم يتم لأشخاصهم وإنما لطبيعة الفكر الذي يحملون. #السلفية_الجهادية أو #الوهابية_الجهادية.

الثورة كانت صافية نقية تهتف للإسلام ولنبيه وقائده ولدولته ونظامه. الثورة دعى لها، دون إحتكار، حزب واعي وصادق (حزب التحرير) 33 يوماً قبل انطلاقها، وحفها (دون تسلط أو إحتكار) بالرعاية السياسية والفكرية من ضمن حراك الأمة، فهو من الأمة وبها ولها يعمل. وكان لتلك الرعاية أن دعمت الوعي الثوري وخولته من كشف مؤامرات الأمريكان وعرت من كانت تعريته شبه مستحيلة،… ذلك لأن حزب التحرير، مستقل بفكره وثقافته وتمويله (ذاتي من اعضائه وأنصاره حصراً) ويكافح جميع الطواغيت وبصفة أولية من صنعهم، أي الهيمنة الأجنبية، ويحمل فكراً ثورياً لإعادة الإسلام إلى الحكم، وبديلاً مبلوراً ومفصلاً على أساس الدليل الشرعي من قرآن وسنة … مما يجعل الثورة إن تبنت هذا الفكر وسارت به، فإن ذلك يضعها على طريق إقامة أعظم دولة منذ يوم قيامها من خلال جمع كلمة المسلمين أي إقامة سلطانهم بإرادتهم واختيارهم ورضاهم،… والحزب محارب من طرف الطغاة والهيمنة الأجنبية على مدى 60 سنة وله خبرات في مقارعة دول الكفر وكشف مؤامرتها … كل هذا لا يساعد أي قوة في العالم من السيطرة على الثورة!

نظام العبث، بطبيعة تجاربه السابقة (العراق خصوصاً) وعمالته (أمريكا التي صنعت الوهابية الجهادية (مجاهدون ولكنهم متكتلون حول فكر الخراب الوهابي حصراً) منذ نفير أفغانستان) يعلم يقيناً أنه يمتلك مفتاح “الفكر الجهادي المتمحور حول فكرة الخراب الوهابية (دينية الدولة)”! ذلك لأن شيوخهم الوهابية الذين يقدسونهم تقديساً، هم شركاء أمناء في النظام العالمي والنظام الإقليمي، منذ مؤسسه محمد بن عبد الوهاب إلى اليوم! فالأرضية الفكرية الوهابية، هي الخطام الذي يتحكم به النظام الدولي والإقليمي في تأطير وسير كل من يتبناه! ولذلك انشأت أمريكا مع أحبار الوهابية، #الوهابية_الجهادية من خلال نفير أفغانستان الذي كان من أجل جر الإتحاد السوفييتي لفياتنامه، فكان لأمريكا ما ارادت وقضت على السوفييت. اليوم نفس السيناريو يعاد في الشام والعراق من أجل منع إقامة نظام الخلافة على منهاج النبوة (تحديداً: منع إقامة السلطان أي إجتماع الكلمة وتوحدها على إقامة الخلافة) القوة العالمية الأولى القادمة.

النظام كان يعول على هذه الأرضية الفكرية الوهابية فيهم. فهي أرضية، تفرق المسلمين شيعاً وفرقاً، تأصيلاً كلامياً جدلياً مهلكاً، خارج لتوه من متكلمي القرن الرابع الهجري. وهي أرضية تحرم الثورة أصلاً وتستبيح دماء وأموال وأعراض من يفكر فيها (رغم أنها مببثقة عن حركة خرجت على المسلمين تقتل براهم وفاجرهم وحاربت جنود الخلافة حينما كانت الخلافة على الثغور مع الروس…). وهي أرضية اثبتت فاعليتها في إجهاض أي حراك شعبي، أو مقاومة لمحتل أو ثورة،… وإخضاعه للحاكم أو المحتل بوجوب طاعة ولي الأمر، وإن كفر أو حكم بالكفر …  وهي أرضية يمكن تركيب عليها أي فتوى ملغومة من طرف منظري تلك الأرضية من أحبار الوهابية وعلى رأسهم صاحب أكبر بدعة في تاريخ الإسلام (دينية الدولة): المجرم (3) محمد بن عبد الوهاب! كل ذلك يضمن للنظامين الدولي والإقليمي إمكانية تأطير الحراك وتوجيهه، من خلال فكرة الوهابية وفتاويها !

العسكرة لم تأت إلا بعد 6 أشهر من تذبيح نظام العبث للمتظاهرين والجميع متمسك بالسلمية، ذلك لأن العسكرة فخ معلوم، … ولكن لم يكن هنالك من خيار. النظام دفع الناس دفعاً إلى الدفاع عن أعراضهم وأنفسهم.

بعد العسكرة، إن سلمنا بنظرية مراهنة نظام العبث على الأرضية الوهابية في هؤلاء الثلاثة، فإن هؤلاء الإخوة قد سيطروا على أغلب أرض سوريا. وأصبحوا على تخوم دمشق نهاية 2012 … ثم لما حاولت أمريكا إسقاط ائتلاف علماني على الثورة، تصدى له هؤلاء بعد حراك ثوري ضد الإئتلاف، بل وأصدروا قرار محاكمة أي شخص من الإئتلاف يشارك في جنيف 2, ولما تسلط البغدادي وكفر المجاهدين بالعموم وقتلهم تصدوا له … ونجد تصريحات لزهران علوش مثلاً أنه ضد أي تسلط من أي جهة كانت (4)، ضد الديمقراطية، ضد العلمانية، ضد الإئتلاف، …كل هذا لا يتوافق مع روح فكرة الخراب الوهابية، وخصوصاً فكرته المحورية: التسلط من أجل تحقيق شرط التغلب الوهابي في الإمارة العامة، … حتى اننا نظن أن قرار إدخال البغدادي (الذي يحمل مفهوم دينية الدولة وخاضت عصابته حرب افشال مقاومة الإحتلال الأمريكي في العراق …) على موجة الثورة السورية كان بهدف تقوية جرعة الوهابية التي لم تكن بما فيه الكفاية لحرف الثورة!

الإخوة الثلاثة رغم مناقضتهم العملية للأرضية الفكرية الوهابية التي يحملونها في مسألة التسلط (نظن أنه بسبب ضغط الواقع والثورة عليهم)، وهذا، رغم ذلك، يحسب لهم، إلا أننا نرى أنهم قد سلكوا سلوك تقوية سطوة فكر الخراب الوهابي على من يقودون وبذلك حققوا :

1- قسم من مجنديهم أصبح لا يفهم سبب عدم وجودهم في خندق داعش؟ وانضموا لها!

2- قسم أصابه الوهن، من عبادة صنم المنهج، في قتال داعش، وهم يرون مجرميها يذبحون اهلنا ذبحاً على الحقيقة!

3- عمقوا التفرقة والإنقسامات على أساس تصنيفات فكر الخراب الوهابي للمسلمين، فأصبحت كلمة “لا إله إلا الله” لا تسوى كندرة، استغفر الله، عند عباد المنهج، يذبح المسلم وهو يشاهد، ولكن جماع المنهج الوهابي يعلون هبلهم على كلمة التوحيد!

4- قدموا الشباب الذين أطروهم بأفكار الوهابية الجهادية على طبق من ذهب لأحبار الوهابية ليصنعوا بهم ما شاؤوا من خلال الفتاوى التي تحفظ لآل سلول عرشهم ولولي أمر آل سلول  من امريكان وإنجليز هيمنتهم!

الجواب الثاني: لماذا هم فقط اصبحوا قادة لأكبر ثلاث ألوية؟ من جهة هم اليوم يشكلون جبهة واحدة اسمها الجبهة الإسلامية ومن جهة أخرى نرى أن محورة السؤال حول الجانب الفكري أعمق وأهم بكثير من محورته حول الأشخاص.

تلخيصاً، نرى أنه، تم إطلاق سراحهم في ظرف عسكرة الثورة لهدف محورة الجهاد حول #فكر_الخراب_الوهابي من أجل ضمان تأطير الثورة به وتشكيل المشهد السياسي وفقه، بما يحفظ مصالح النظامين الإقليمي والدولي. وهذا لا يشعر به الإخوة الثلاثة. هم نتصور أنهم يرون أنهم يحسنون صنعاً ويعملون وفق قناعاتهم! والحقيقة غير ذلك! ومن يقارن حال الثورة عند انطلاقها واليوم  في مدى وحدتها وتماسكها وقوتها، يدرك ما نعني. وندعو الله أن ينير بصائر هؤلاء الإخوة ويهديهم لتطهير عقولهم من فكر الفرقة والتكفير والتسلط إلى فكر يجمع بين المسلمين على قاعدة “لا إله إلا الله محمد رسول الله”. من قالها، فقط قالها، فهو أخي وحسابه على الله، ويحرم علي أن ألمزه في دينه أو أن أزايد عليه في أمر فطري وهو إدراك الله تعالى!

وأذكروا قول الرسول صلى الله عليه وسلم: {ما ضَلَّ قومٌ بعدَ هُدًى كَانُوا عليهِ إِلَّا أُوتُوا الجَدَلَ} ثُمَّ تَلا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسَلَّمَ هذه الآيَةَ {ما ضَرَبُوهُ لكَ إِلَّا جَدَلا بَلْ هُمْ قومٌ خَصِموُنَ}
الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث: الترمذي – المصدر: سنن الترمذي – الصفحة أو الرقم: 3253
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح إنما نعرفه من حديث حجاج بن دينار وحجاج ثقة مقارب الحديث

إنتهى – خالد زروان

(1) في سلسلة ” قيادة الغلمان “

وقبل الحديث عن الجزء الخامس ( السلفية الظاهرية وأثرها على الثورة ) والجزء السادس ( قائدنا الى الأبد ) ….
زهران علوش : قائد لواء الإسلام
حسان عبود : قائد كتائب أحرار الشام
أحمد عيسى الشيخ : قائد لواء صقور الشام
أطلب من الجميع ومن له اطلاع على الأسباب التي دفعت النظام لإخراج ثلاثة من السلفيين كانوا في سجن صيدانيا في الوقت الذي يعتقل فيه النظام آلاف الثوار المتظاهرين بينما يخرج هؤلاء من السجن حتى ينفذ المخطط المرسوم في تسليح الثورة واجهاضها والسؤال للجميع : لماذا هؤلاء الثلاثة والذين دخلوا السجن بتهمة السلفية الجهادية وحيازة الأسلحة لماذا يخرجهم النظام في الوقت الذي يريد أن يسلح الثورة …..والسؤال الثاني : لماذا هؤلاء فقط أصبحوا قادة لثلاث ألوية هي الأكبر في سوريا هل تم هذا بمحض الصدفة …..
ما أردته من هذا هو كشف بعض الحقائق للناس الذين يسألون عن قيادة الثورة وكيف وصلت الى ما وصلت اليه …وأنا هنا لا أخون هؤلاء ولا أطعن في أحد أرجو ألا يؤخذ كلامي بمحمل الطعن وانما نفس السؤال الذي طرح قديماً لماذا قامت السعودية والامريكان بتمويل ودعم التيار السلفي والسلفي الجهادي من أجل الحرب في أفغانستان ولماذا وضعتهم في السجون عندما انتهت الحرب ) أسئلة مهمة لا بد من الجواب عليها قبل أن انتقل بكم الى الجزء الخامس والسادس من سلسلة ” قيادة الغلمان ”
أرجو من الجميع المشاركة وابداء الرأي حتى نكشف ما وراء الأستار
(2) هؤلاء من يقومون بحملات ضد زهران علوش … مسعورون علمانيون حاقدون على إسلامية الثورة!
http://wp.me/p3Ooah-2xX
(3) 2014/08/16|هام|#اسمعوا_منا_ولا_تسمعوا_عنا:#الوهابية_تروي_الوهابية | من خلال كتاب “روضة الأفكار والأفهام لمرتاد حال الإمام وتعداد غزوات ذوي الإسلام” لإبن غنام تلميذ ومؤرخ محمد بن عبد الوهاب | فقط من خلال الأعمال والممارسات تاريخ داعش1.0 أو تاريخ الحركة#الوهابية! خالد زروان
http://wp.me/p3Ooah-3Ko
(4) الشيخ المجاهد زهران علوش|نحن نحارب التسلط أيا كان مأتاه ولا فرق بين تسلط داعش أوالإتلاف !
Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s