2014/11/01|هنيئاً لمصلحي ذات البين … وعجباً لقلبين تنافرا … وهذا دينهم!!!


bayn
جاء في سنن الترمذي بمرتبة الصحيح عن أبي الدرداء أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال:{ألا أُخبِرُكم بأفضلَ من درجةِ الصيامِ والصلاةِ والصدقةِ ؟ قالوا : بلى . قال : صلاحُ ذاتِ البَيْنِ ، فإنَّ فسادَ ذاتِ البَيْنِ هي الحالقةُ
 
هنيئاً لمصلحي ذات البين … وعجباً لقلبين تنافرا … وهذا دينهم!!!
 
والتفسير النبوي للفظ”الحالقة” هي ما يحلق الدين، كحلق الشعر! وجاء ذلك في أحاديث أخرى منها ما جاء في شعب الإيمان للبيهقي عن الزبير بن العوام أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: {دبَّ إليكم داءُ الأممِ من قبلِكمُ الحسدُ والبغضاءُ هيَ الحالِقةُ لا أقولُ تحلِقُ الشَّعرَ ولَكنَّ تحلِقُ الدِّينَ والَّذي نفسي بيدِه لا تدخلوا الجنَّةَ حتَّى تؤمِنوا ولا تؤمِنوا حتَّى تحابُّوا ألا أخبرُكم بما يثبِّتُ ذاكَ لكم أفشوا السَّلامَ بينَكم}
Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s