2014/11/04| الظلامية العلمانية والسلفية الوهابية، الذين تساببا لعقود طويلة، يحاربان ظهراً إلى ظهر ثورات الشعوب – خالد زروان


sebssi12

1- الشعوب أخرجت الطغاة من الأبواب،

2- أجارتهم مهلكة قرن الشيطان السلولية الوهابية بمختلف الوسائل والاساليب، ومن {آوى مُحدِثًا ، فعليهِ لعنةُ اللهِ والملائِكةِ والنَّاسِ أجمعينَ ، لا يُقْبَلُ منهُ صَرفٌ ولا عَدلٌ}، حديث صحيح لرسول الرحمة المهداة صلى الله عليه وسلم.

3- ثم قامت مهلكة قرن الشيطان السلولية الوهابية بهجومها وثورتها المضادين وقاية لنظام آل سلول الوهابي من احتراقه بنار الثورة  (طبعاً الإستراتيجية والتكتيك هنا نسبة لآل سعود الوهابية … ولكن المشيئة التي تخضع لها هي مشيئة الإستراتيجيا والتكتيك الأمريكيين):

أ- تونس: إستراتيجياً: دعم العلمانيين الاستئصاليين بالمال لإعادتهم للحكم عن طريق مسار إنتخابي، الجاري حالياً … وتكتيكياً دعم أكبر “نصبة” لتجارة الدين وتقوم عليها النهضة، بمسار جدلي كلامي يقوم عليه وجوه كالحة للسلفية الوهابية!

ب- مصر: إستراتيجياً: دعم العسكر والعلمانيين الاستئصاليين للقيام بالإنقلاب الذي حدث على مسارها التكتيكي في دعم الإخوان لإجهاض الثورة … وقد حصل لهم ما أرادوا !

ت- اليمن: دعم الرافضة الحوثيين (المدعومين من إيران) مالياً وعسكرياً ضد مؤسسة الجيش اليمني والمقاتلين السنة … الفضاء الأمثل للوهابية والرافضية، فكانت الحرب الطائفية!

ث- ليبيا- دعم الإنقلابي حفتر ومسار تقسيم ليبيا !

ج- سوريا- إستراتيجياً: دعم العلمانيين الاستئصاليين وتخريب إسلامية الثورة وتشويه صورة نظام الإسلام وإنتهى الأمر مؤخرا إلى التدخل العسكري إلى جانب نظام بشار ضد الثوار ويتم تصويره على أنه ضد عصابة مارقة إجرامية (داعش) وهي إجرامية فعلاً ولكنها صنع فكر الخراب الوهابي، من صنعهم!!! تكتيكياً: جميع فصائل الثورة التي يخترقها فكر الخراب السلفي الوهابي مؤطرة بذلك الفكر ويتم التحكم فيها به …. لصالح الإسترتايجيا!

… والحبل على الغارب!

أيها الشباب “الواعي”، قلتم إنتخابات ديمقراطية؟!

الإنتخابات ما دامت في إطار نظام ديمقراطي فهي إنتخابات لتحقيق وتكريس رغبات رؤوس الأموال، ولا حديث عن أفكار أو ميولات رؤوس الأموال، أموالهم تصنع بالشعوب رغباتهم !!!  … وهذه الصورة هي لمثال قائم يهدد بالإجهاز على آمالكم واعادتكم إلى “بيت الطاعة”: نظام ظلامي سلفي وهابي جمع بين أبشع وأشنع ما تعرفه البشرية من خاصيات الأنظمة: وراثي ديني إستعبادي يشكل الأوضاع السياسية الناشئة لشباب وشعوب اعتقدت وربما لا زالت تعتقد أنها “واعية”، …. ما المانع؟! ما دامت الديمقراطية هي حكم رأسالمال … ولا حديث عن فكر صاحبه أو هويته !!!

نعم،

لعقود طويلة منع الفاسد الماسوني بورقيبة سياحة مشايخ الخليج الفاسدين في تونس لتضادده الفكري معهم ولكن أيضاً لما يعلمه من فسادهم الفكري قبل الأخلاقي، … بورقيبة كان يحسب نفسه تقدمي تنويري (وهو ماسوني) ويحسب مشايخ الخليج رجعيين ظلاميين (وفي الحقيقة هم ماسونيين أيضاً ولكن أشعة تحت حمراء!)، قبل أن يفتح لهم بن علي أبواب السياحة في تونس في بداية التسعينات ويتذرع حمد قطر بفساد أبيه في مدينة الحمامات في تونس لينقلب عليه وسط التسعينات، وأصبحت تونس مرتعاً لسياح مشايخ الخليج الوهابية لتصريف كبتهم المرضي على الشواطيء وفي النزل… ولكن أيضا في الصحارى!

اليوم تتم مباغتة العاهر الأكبر وريث البورقيبية التنويرية الباجي قائد السبسي يبيع الهوى في احضان الرجعية الظلامية لتعيد إيقاد الشعلة التنويرية للتقدمية العربية عن طريق إنتخابات ديمقراطية !!!

لما نرى هذه الصورة، نقول بورقيبة على فساده كان مصيباً في منع سياحة مشايخ الخليج ربما لما يعلمه من عهر الوسط السياسي، … ربما أيضاً قياساً على عهره لفرنسا!

هزلت وسقطت الأقنعة المختلفة لنفس وجه الإحتلال الأجنبي والهيمنة الغربية في بلادنا … سقطت الأقنعة ودفعتكم إرادة الشعوب وسعيها نحو الحرية والإستقلال إلى نفس الخندق …{ لِيَمِيزَ ٱللَّهُ ٱلْخَبِيثَ مِنَ ٱلطَّيِّبِ وَيَجْعَلَ ٱلْخَبِيثَ بَعْضَهُ عَلَىٰ بَعْضٍ فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً فَيَجْعَلَهُ فِي جَهَنَّمَ أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْخَاسِرُونَ}

الصورة تجمع الرأسمالي الإيطالي الملياردير برلسكوني الذي قدم الفقير لدولار سيده، الباجي قائد السبسي للرأسمالي السعودي الوهابي الملياردير الوليد بن طلال في باريس … والموضوع: دعم حملة قائد السبسي … والنتائج رأيتوها … ما علمته يقيناً من سكان المناطق الداخلية وهي من أكثر المناطق تضرراً من التجمع، بوجود حملة تجمعية قام بها مناضلو التجمع البائد لشراء الأصوات … حتى تدركوا من يصنع السياسيين والمشرعين في النظام الديمقراطي !!! وإذا كانت البلاد ليست لها سيادة وتتحكم فيها السفارات الأجنبية والولاءات لجهات خارجية، تصبح البلاد لمن يدفع أكثر!!!!

فمبارك على الذين انتخبوا في ظل نظام ديمقراطي، نتائج انتخاباتكم ووضع تونس على طريق إجهاض الثورة وتخريب بيوتكم بأيديكم، إعادة التجمع البائد وعصابة مص الدماء … والبورقيبية التنويرية … التي غدت تحت حمراوية وتحت أمر مهلكة قرن الشيطان السلفية الوهابية!

إن ممارسة سلطان الأمة في الإسلام، تكون بالإنتخابات. ولكنها إنتخابات تحصل في إطار نظام الإسلام الذي يعيد السيادة للوحي:

أ- الوحي لا مساومة ولا سمسرة فيه … ويقطع الطريق على السماسرة تجار الدين كالغنوشي أو سماسرة البلاد كالسبسي!

ب- الوحي يعزل بطبيعته الفاسدين ولا يحابي أحداً من العالمين، ويجعل للبلاد سيادة لا تقبل بتدخل الأجانب الكافرين!

ت- سلطان الأمة الذي تعبر عنه الأمة عن طريق الإنتخابات في إطار نظام الإسلام هو التمثيل الحقيقي للأمة الذي يقطع الطريق على إختطاف الرأسماليين في إطار النظام الديمقراطي لسلطان الأمة بشراء المشرعين وبالتالي التشريعات!

خالد زروان

2014/11/04|الثورة أخرجت #التجمع من الباب، فأعادته #النهضة للحكم من الشباك، وبشرعية إنتخابات ديمقراطية … ماهو قول قاعدة النهضة؟
http://wp.me/p3Ooah-43B


2011-08-23| مأزق الإسلاميين المعتدلين في التغيير من داخل الأنظمة … لا نريد سلطة! لا نريد أن نحكم! نريد أن نتقاسم السلطة – بقلم: خالد زروان
http://wp.me/p3Ooah-41P
Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s