2014/12/30| #إعلام_الثورة سجين #فقاعة_فيسبوك ! خالد زروان


Euro Stocks and shares

بعد بضعة اسابيع قضيناها مرغمين خارج فيسبوك، لا ندخل الفيس على الإطلاق، تبينت لنا حقيقة هامة جداً، وهي أن حقيقة ما يجري على أرض الشام لا نجده خارج فقاعة فيسبوك، أو بالأحرى قد يكون موجوداً ولكنه متفرق ومبعثر هنا وهناك ولا يصل إلى الناس، لأن ما يوفره الفيس على وجه الخصوص هو إمكانية تشكيل منصات عرض خارقة تمكن من متابعة أي موضوع في مكان واحد من مختلف المصادر … أي في كلمة: الثورة حبيسة فقاعة فيسبوك!

الأنترنيت محيطات من المعلومات الممتدة في التاريخ والجغرافيا، فإذا أردت البحث عن نقطة معينة في موضوع معين، فإنه يعسر على الباحث تحصيل فكرة متكاملة عليها ويعسر عليه أكثر أن يحصلها في وقت قصير … فيسبوك يمكن من وسيلة إنتاجية ثمينة جداً تمكن من تجميع وعرض في مكان واحد لمختلف المصادر والصيغات، والتمكن من متابعة آنية لكل ما يحدث على الأرض.

بناءً على هذا الإستنتاج نفهم بعضاً من أسباب الجدل في مسائل بالنسبة للمطلعين بصفة جيدة، محسومة، ونظن أن كل مسلم مطلع عليها بصفة كافية سوف يكون له نفس موقف الحسم، من قبيل إجرام وفضاعة نظام بشار تجاه الأهل، وهذا يجادل فيه كثير ممن تعرفون ولا يجدون للمعلومات الموثقة سبيلاً إلا قنوات فضائية تلفزية غير موثوقة، مأجورة، لها نفس أجندة الأمريكان،… أو فيديو هنا وفيديو هناك.

ثم فضاعة إجرام كلاب أهل النار … كذلك، ولكنه لا يجد وهو خارج فقاعة فيسبوك أي شيء من ذلك … وإذا حصل ودخل الفقاعة وجد حقائق ولكنه يجد أيضاً جيشاً من المخابرات يدافع عن داعش … وبالتالي يستسلم إلى نظرية المؤامرة، … ثم بعد ذلك نجده إما مع بشار أو مع داعش!!! وفي كل الأحوال فإنه لن يقف مع ثورة، لأن الثورة تعني التغيير وتحرر المعلومة وخدمتها لقضية الأمة وتحرر الفكر من الأغلال … والإنسان يميل إلى الخمول بطبيعة المادة التي هو منها، يضاف إليها، (إلا من رحم ربك الذين يصنعون التاريخ والتغيير اليوم)، الطبيعة المنحرفة للغثاء العربي الذي انتجه عصر النكبة وهو أنه أصبح مدمناً على الخضوع والركوع المستدام … وهو مستعد أن يحارب من أجل ذلك، وليس مستعداً أن يحارب من أجل التغيير والعزة والكرامة، لأن الغثاء يحسبها حسبة أرض أرض عمياء البصيرة، ليس فيها أي بعد فكري مبدئي إيماني … وهو حريص على الوقوف مع من هو أقوى مادياً بغض النظر عن الصف الذي هو فيه، والمعلوم من سنن التاريخ أن الصراع كان صراعاً بين حق وباطل، وهو كذلك اليوم وسيكون كذلك يوم غد، وأن النصر فيه دائماً يكون للحق!

الفيسبوك يوفر منصة خارقة للعرض والمتابعة لا يستحيل تشكيلها خارج فيسبوك ولكن، إذا كانت معارف إستعمال منصة فيسبوك وهي جاهزة،… ليست متاحة لأغلب مستعملي فيسبوك، فإن معارف تشكيل منصة خارج فيسبوك من باب أولى ليست متاحة للغالبية الساحقة !

فيسبوك متفطن (وهو أداة من أدوات السي أي أي) لهذا الأمر. ولذلك فهو يقوم بتتبع وحجب كل الصفحات والمعرفات المؤثرة والتي تنشر ضد السياسة الأمريكية ولصالح الثورة، بعد أن كان ذلك الأمر بدعاً من تصرفات فيسبوك في بداية الثورة 2010/ 2011 !!! ويترك كل ما من شأنه توظيفه لخدمة الأجندة الأمريكية.

تعلمون أن فيسبوك منذ سنة 2012 ، وبعد أن توضح تهديد ثورة الشام للنظام العالمي لأنها تسعى إلى التحرر الفعلي بإقامة الخلافة الراشدة، تم إدخال فيسبوك إلى البورصة الرقمية ومن النتائج المباشرة لذلك، كان الحد من تأثير الادراجات ومن انتشارها وأصبح انتشارها يخضع لقوة المال … من عنده أكثر دولار يشهر إدراجاته ويحصل على أكثر متابعة وبالتالي يكون أكثر تأثيراً.

اليوم نحن هنا. فما الحل؟

منذ جويلية/ يوليو 2013 وبعد الإغلاق الخامس لصفحة دعم، قررنا الخروج من فقاعة فيسبوك للتدوين والنشر على الأنترنيت ونستعمل فيسبوك فقط كأداة للنشر، إضافة إلى الإستعلام. وهذا الاسلوب يمكننا على الأقل من تأمين ما نكتب حيث يمكن إعادة المدونة كما هي في الساعة التي تلي حذفها إن حذفت. ولكن ومع ذلك، تواصل تضييق فيسبوك علينا وأغلق منذ اسابيع جميع الصفحات والمعرفات وأصبح يغلق أي معرف جديد في الدقيقة التي تلي انشاءه.

فالأمر أصبح كسر عظام بين إرادة الثورة وإرادة الإدارة الأمريكية داخل فقاعة فيسبوك.

فما الحل؟

الموضوع مفتوح للتفكير والإبتكار والإبداع … ولكن هذا بعض ما نراه:

1- الثورة انطلقت مستغلة لأداة شبكة التواصل الإجتماعي فيسبوك وحققت بها نجاحاً في إيصال صوت الثورة ولكن ما إن إنزعج الانكل سام ووجد أنها ثورة قائدها محمد وليس ابراهام لنكولن، حتى سارع بغط صوتها داخل فقاعة فيسبوك … وما إن بدأت المضايقات، كان الأفضل للجميع التفكير في إيجاد البديل (ونذكر الهجمة التي نسبت للإمارات مع الإنقلاب في مصر …لأغلاق عدد مهول من حسابات وصفحات المؤثرين في الثورة وضد السياسة الأمريكية!)

2- الثورة إلى حد اليوم ليس لها تمثيل رسمي ولا مؤسسات ولا وسائل، … وإنما كل من هب ودب، حتى من هم في صف نظام بشار نفسه أصبحوا ثوريين ويتحدثون بإسم الثورة (أي ثورتهم المضادة)، وبالطبع لا حديث عن الإختراقات الأمريكية الكبيرة في هذا المجال عن طريق سوريين أمريكان أو سوريين اوروبيين من أجل خدمة مشروع “الدولة المدنية”،… ولا حديث عن عصابة الجهل والإجرام داعش التي يتم توظيفها لضرب إسلامية الثورة لصالح المشروع المدني الأمريكي … وهذا بالطبع ما يعقد إلى أبعد حد أي عمل إعلامي ثوري منتج، ما لم يسارع الثوار إلى التوحد تحت حاكمية الشرع ثم المباشرة بإنشاء المؤسسات الثورية التي تمثل الثورة وتسعى من خلال سياسة إعلامية متناسقة في تحقيق أهداف الثورة.

3- إن التفرق والتشتت، معناه غياب أي مشروع منتج يحقق استقلالية إعلام الثورة وحرية ارادته وتأثيره في الرأي العام العالمي، وهذا الأمر يستديمنا في حالة الحاجة الكاملة بل والتبعية لوسائل التواصل الإجتماعي الغربية المسيسة !

4- مصدر الأخبار داخل سوريا، وهي الثورة التي تشغل العالم أجمع، هم شباب الثورة، …! فيسبوك لا يسوى شيئاً بدون أخبارهم ومشاركتهم، … وبدون شعورهم بهذه الأهمية، سوف لن يخفف فيسبوك من المضايقة، وسوف يستمر فيها في كل الحالات. ولهذا لم لا يتداعى الثوار إلى القيام بحملة رمزية لمقاطعة فيسبوك … والتوجه بثقلهم إلى شبكة تواصل أخرى؟!

5- التدوين وسيلة من وسائل فقئ فقاعة فيسبوك، ولكن يجب توفير وسائل مرافقة لها والمعارف الخاصة بها لتشكيل منصات تجميع أخبار … كما ينصح بإنشاء مواقع ومجلات تحمل صوت الثورة، وتجميع تطبيقات تمكن من إنشاء منصات تجميع تدفقات الأخبار ! هذا يرجعنا إلى ما قبل عصر فيسبوك، ولكن حر بهذه الوسائل التي تبلغ الجميع على النت … ولا عبد تحت إرادة الإرادة الأمريكية في فقاعة فيسبوك!

6- في إنتظار تحقق توحد الكلمة على كلمة التوحيد (ونكرر دعوة الثوار أإلى الإجتماع على #ميثاق_الخلافة المبلور الواضح والذي يعرض دستوراً إسلامياً وأنظمة إسلامية 100% ) عن مشورة ورضا وإختيار … فيتيسر بعد ذلك كل عسير، وجب العمل على تنويع إستعمال وسائل التواصل الإجتماعي وعدم حصر العمل على فيسبوك … !

خالد زروان

2014/01/15|منهجية قراءة الأنباء، على طريق إكتساب المناعة  – خالد زروان
http://wp.me/p3Ooah-1nH

2014/07/31|كلمات في وسيلة الفايسبوك وفلسفة استعمالها في العمل الدعوي – خالد زروان
http://wp.me/p3Ooah-3El

2012/06/10|الجيش الأمريكي، الفايسبوك، الثورة، سوريا والخلافة
http://wp.me/p3Ooah-JE

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s