2015/01/07 | حرب القيم … الحرب القذرة (1) بقلم خالد زروان


qiyam1

“حرب القيم” الحرب القذرة (1) بقلم خالد زروان

تاريخ النشر : 2009-04-25

إن الناظر إلى الساحة العربية والإسلامية بل والعالمية يرى أن الإسلام قادم لا محالة قادم، ولن يوقف قدومه خيانة عميل ولا كيد الأعداء والمتآمرين. ف”حرب الأفكار” التي أفصح عنها منذ عشريات من الزمن وسارت الرأسمالية في احتوائها عن طريق الاستباق السياسي- العسكري -لم يكن في الحقيقة إلا حافزاً لتعجيل الحسم- قد حسمت بخسارة الرأسمالية.

فقد ظهرت منذ عشريات مضت مدارس التواصل التي تدعو إلى “خلقنة” المبدأ اللاأخلاقي في الأعمال والعائلة وعلى مستوى الفرد. وتلاقي تلك المدارس نجاحاً متصاعداً في المجتمعات الرأسمالية خصوصاً الغربية. وإنتهت في الإقتصاد إلى ماهو معلوم من الأزمة الإخلاقية العميقة التي تودي بالمبدإ الرأسمالي حالياً إلى الإنهيار الفعلي والشامل. واللافت أن حرب المبادئ والأفكار قد حسمت ضد الرأسمالية بدون المسلمين. فقد كان صراعاً بلاعب واحد يتصارع فيه اللاعب الرأسمالي فقط مع ما يتوصل إليه عقله من عجز للرأسمالية في معالجة مشاكل الواقع مقابل ما يجد لنفس تلك المشاكل من حلول في الإسلام.

وقد أخذ الصراع بعد هذا الفشل الفكري المبدئي للرأسمالية منحى آخر يتجه إلى “حرب قيم”.

والمشاهد أن الرأسمالية تخوض حرباً شاملة على مبدإ لا دولة له ولا نظام ولا جيوش ولا وسائل إعلام ولا معارف متقدمة في التواصل والإجتماع ولا إقتصاد ولا سياسة. مادياً، لم يعد للإسلام اليوم بعد زوال بيضته(1) دولة الخلافة إلا قلوب أفراد تؤمن به. أفراد مستضعفون من أمة قد استحوذ على مقدراتها وثرواتها العدو عن طريق أبناء الجلدة المنخرطين الفاعلين في الحرب الشاملة. ولما كان الأمر كذلك فمن البديهي أن تكون تلك القلوب هي مركز استهداف العدو ب”حرب القيم”.

وحتى نفهم الفارق بين “حرب الأفكار” و”حرب القيم” لا بد من الوقوف على الألفاظ ومعانيها الإصطلاحية.

فالمعلوم أن المبدأ هو ما يصقل الشخصية -عقلية ونفسية-. وهي قوانين كلية ثابتة تنبع من خارج الإنسان.

وبالنسبة للمسلمين فإن المبدأ هو العقيدة الإسلامية والنظام المنبثق عنها أو المبني عليها. وهو نابع من خارج الإنسان حقيقة بإعتباره وحي منزل من خالق الإنسان والكون والحياة.

أما غير الإسلام من المبادئ -وهما الرأسمالية والشيوعية- فإن المبدأ صادر عن الإنسان -مفكرون وفلاسفة- يتخذه من آمن به مبدأً له بإعتباره من خارجه.

أما القيمة فهي الإنطباع الذاتي والغير موضوعي الذي ينبع من داخل الإنسان عن الشيء. وهي غير ثابتة وتختلف بين الأشخاص والشعوب وتختلف في الأزمان وفقاً لتطور الواقع ومنه العقل والعملية العقلية.

ف”حرب القيم” القائمة، ليس للأفكار فيها كبير دور بإعتبار انهزام المبدإ الرأسمالي فيها ولكنها تعتمد أساساً على الوسائل والأساليب الجديدة كالإعلام بشتى صنوفه والمعارف في شتى المجالات الإنسانية والإجتماعية ومنها معارف التواصل من أجل فرض القيم الغربية بدءاً ليتوصل من خلال ذلك إلى تبني المسلمين لتلك القيم بغض النظر عن المبادئ والأفكار. ثم تكون المعالجات الرأسمالية -الفاشلة- تلقائية ونابعة من دواخل الناس الذين قد تبنوا من قبل قيماً غربية. فلا يتوصل في النتيجة، إلى فرض المبدإ الراسمالي من خلال الإقتناع الفكري به وموافقته للفطرة -كما هو حال الإسلام- وإنما من خلال الإلتواء على الأفكار والمبادئ بقلب القيم.

ولمن يعرف الرأسمالية ونشوءها يبطل عجبه. فالمبدأ الرأسمالي قد بني على عقيدة الحل الوسط بين الكنيسة والإقطاع. فهو لم يكن نتيجة حسم في اسئلة العقدة الكبرى كما حسم الإسلام بطريقة عقلية. وإنما كان نتيجة للإلتواء على ذلك البحث أيضاً وذلك بتجاهل أي دور للخالق في الحياة -رغم إعترافه به- فصلاً للصراع بين الكنيسة والإقطاع. فالمبدأ الرأسمالي يقول إن الخالق قد خلق ولكنه لا يدبر شؤون من خلق. ولا يهمه الآخرة بل ما يهمه هو الدنيا فقط. وليس له أي صلة بما قبل الحياة الدنيا وما بعدها وإنما يعيش على هواه ويسعد بتحصيل أكبر قسط من المتع الجسدية.

فالمبدأ الرأسمالي هو مبدأ اللامبدا. ليس له في حرب الأفكار والمبادئ ما يقول. لذلك فهو يلجأ إلى إستهداف من يحمل المبدأ: الإنسان. ف “حرب القيم” تهدف إلى غرس القيم الغربية داخل كل فرد مسلم وجعله يقيس بها وعليها كل ما يحوطه وينتج عن ذلك غرس أفكار المبدأ الرأسمالي ذاتياً وتبني معالجاته.

وفي خضم هذه الحرب التي تدور رحاها الآن في كل ركن من أركان كل بيت مسلم وفي كل زاوية من زواياه، نلتفت حولنا لنتساءل عن مدى وعي الأمة على ما يحاك بها من خطط شيطانية قد رسمها ويشرف عليها اخصائيون محنكون في فنون التواصل والمعارف الإعلامية والإنسانية ويباشر تنفيذها بنو جلدتنا ومؤسسات تنتسب إلى امتنا خداعاً من أجل جعل كل مسلم في بيته بل في تفكيره يعتمد القيم الغربية. ولا زلنا نذكر ال 21 مليار دولار التي سخرتها الإدارة الأمريكية في 2005 لوسائل الإعلام العربية ومؤسسات البحث. هذا ما يخص بيت كل مسلم. أما خارج البيت فيتكفل وكلاء الكافر المستعمر بمهمة الحفاظ على قيم الغرب وإستهجان القيم التي تشكلت من خلال وجهة نظر الإسلام. فتجد مدير المدرسة أو عميد الجامعة يحرم على الفتاة لبس الحجاب ويستهجنه ويسخر منه ويتهكم على مرتديته ولا يدري أحد للحجاب ذنب إلا لأنه تشريع من رب العالمين. وتجد الشرطي الذي لا يتردد في إحالة فتاة ترتدي الحجاب إلى التحقيق -إن لم يختطفها- ولا يرى مانعاً من ملامستها وتهديدها بالإغتصاب. ونرى أن مغنيات فاجرات يفسح لهن مجال ساعات على التلفاز الوحيد للنظام من أجل أن تحكي لشعب بعشرات الملايين عن ماكياجها وأظافرها وسهراتها وصديقها وكلبها. وترى مسلسلات تصور المتحجبات على انهن متخلفات، وترى الشبكات الإجتماعية على الانترنات ومن كل لون ونوع من الفساد ،… كل ذلك من أجل الدفع بالمسلم إلى الإمتعاض من الحجاب وتقبل تقييم الغرب له بأنه صنو التخلف وعدو العلم والثقافة.

كذلك ما نشهده الأيام الأخيرة من هجوم متناسق على الزواج المبكر -ولا يعني زواج الصغيرات- من قبل وسائل الإعلام والأنظمة بدعوى حماية الطفولة من أجل ترسيخ نظرة الغرب للزواج وترسيخ الحرية الجنسية.

ورغم هذا الخطر الماحق الذي يتهدد امتنا فإننا نجد القليل من المخلصين الذين وعوا عليه. وأقل منهم من يحاول بوسائل وأساليب لا ترقى إلى مستوى التحدي القائم عمل شيء.

فالذي يجب أن تعي عليه كتلة ككتلة حزب التحرير مثلاً وهي تتبنى رؤية مبلورة واضحة للإسلام وتتصدر حرب الأفكار عن الإسلام أن كسب “معركة القيم” لا يتطلب قوة أفكار وحسب، فالعدو يحاول الإلتفاف عليها، وإنما إتقان المعارف أيضاً وهي طريق الوسائل والأساليب.

كذلك فإن “حرب القيم” تستدعي أسلوباً وتكتيكاً مغايراً عن “حرب الأفكار”.
نتناول في الجزء الثاني من المقال الوحي والقيم المرتبطة بالواقع والغير منطبعة بوجهة النظر في الحياة.

http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2009/04/25/163288.html

 

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s