2015/02/15| عملية #الدنمارك بنفس الجينات اليهودية لعملية #فرنسا … اللوبي اليهودي الذي يزرع بذور الحرب الأهلية في أوروبا ! خالد زروان


BHLfourestZemray1

الندوة التي تم استهدافها في كوبنهاغن (الدنمارك) عنوانها “الفن، الكفر وحرية التعبير“.

كان يحضر الندوة حين وقوع الهجوم:

– السفير الفرنسي “فرانسوا زيمراي” (François Zimeray)،

– وناشر أول الرسوم المسيئة سنة 2005 الدانماركي “فليمنغ روز” (Flemming Rose) في جريدة “Jyllands posten ” (الرسام هو “Kurt Westergaard” وهو مقرب من اليمين المعادي للإسلام في الدنمارك)

– والرسام السويدي “لارس فليكس” (Lars Vilks) الذي قام برسم كلب يريد به صورة الرسول صلى الله عليه وسلم سنة 2007  …

– و “إينا شفشينكو” مؤسسة “فيمان” (النساء اللاتي يتعرين … للإحتجاج) … ومنه قيامهن بحرق راية الرسول صلى الله عليه وسلم أمام مسجد باريس !

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

إن نار الحقد والكراهية التي تنتشر في أوروبا وأمريكا يتم تحريكها من نفس متجانس في الأفكار والميول والدوافع والأهداف: إنه اللوبي اليهودي الصهيوني … وما يحصل في أروبا وراءه عدد محدود من نفس هذا اللوبي اليهود، اعدادهم تحصر على أصابع اليد الواحدة وهم بالأخص فرنسيون، نذكر منهم على وجه الخصوص:

– برنارد هنري ليفي (Bernard-Henri Lévy): كاتب، مخابراتي يهودي فرنسي … وهو بمثابة الوزير بدون حقيبة في الحكومات الفرنسية سواءً كانت من اليسار أو اليمين، لم يترك شأناً في السياسة لم يتدخل فيه وخصوصاً إذا كان يخدم يهود و”إسرائيل” … وهو الذي وجد له بكل أسف من يستمع له ولا يدرك/ أو يدرك حقيقته وتعمد خيانته …( أغبياء ملتحون في ليبيا مثلاً …، أو بني علمان أعداء الله والبلاد والعباد)!

– ألان فنكلكروت (Alain Finkielkraut)، يهودي فرنسي معادي للإسلام … لو كانت السلطة التنفيذية في يديه لأقام محرقة لهم في كل بلد … متعصب إلى النخاع وعصبي ويظهر ذلك على وسائل الإعلام … بدون حرج!!!

– كارولين فوراست (Caroline Fourest): يهودية فرنسية، رئيسة جمعية السحاقيات واللواطيين الفرنسيين … !!!

قتل في الندوة التي تم استهدافها “الفن، الكفر وحرية التعبير“: شرطي وجرح 4 أشخاص جروح خفيفة. الشرطة الدنماركية قالت أن المهاجم هرب على متن سيارة … ثم تم العثور عليها … بعد ذلك أعلن عن هجوم ثاني على معبد يهودي وقتل مدني … قبل أن يلوذ نفس المهاجم بالفرار على رجليه، ثم يقتل!!! المهاجم دنماركي من أصل فلسطيني … خرج قبل اسبوعين من السجن في قضية مخدرات … محيطه ومعارفه مندهشون مما كشف عنه الإعلام، إذ لا يفهمون الربط بين حقيقته والعمل الذي نسب له!!!

ما يجب أن يلاحظ:

1- شدة الشبه بين عملية باريس وعملية كوبنهاغن: أ- استهداف إجتماع في عنوانه “حرية التعبير”، ب- ثم الهجوم على معبد يهودي … ت- قتل بوليس!!! ث- قتل مدني !!! و ج- قتل من قام بالعمل وعدم الإمساك به حياً لتفادي تقديمه للمحاكمة. وهذا حصل في كل العمليات في أروبا أو أمريكا منذ 2012!

2- الطرق الإعلامي المقرف إلى حدود القيء … الذي يعمل منذ عملية باريس على التأكيد أن المستهدف من هذه العمليات هو رباعي: “حرية التعبير، البوليس، اليهود والمدنيين”!!! حرية التعبير: الحضارة الغربية. البوليس: الدولة. اليهود. والمدنيين. هل يمكنكم إستخراج العنصر الغير متجانس من الرباعي؟!!! انه: يهود!!! كل العملية انصبت على إستفزاز المجتمع الدنماركي … بحضارته بدولته وبمدنييه  … ويأتي عنصر يهود ليقول، هذه الحرب هي علينا أيضاً بدرجة متساوية وبصفة إسمية مميزة …!!! الطرق الإعلامي يأتي ليعزل المسلمين ويجعلهم شيطاناً وجب التخلص منه بكل الطرق … حتى أن كارولين فورست في تعليقها على عملية كوبنهاغن قالت “نحن نعمل على أن يحافظ المواطنون على اعصابهم ولا يمروا إلى حمل السلاح للإنتقام” وهو أسلوب لبذر فكرة حمل السلاح وطرد المسلمين تلقيها كما جميع سمومها بأساليب خبيثة !!!

3- يتبع ذلك دعوة نتنياهو ليهود فرنسا، ثم يهود الدنمارك بالهجرة إلى أرض فلسطين … ثم تتوالى الأخبار عن ذعر اليهود وحزم امتعتهم للهجرة إلى كيان يهود، مع تركيز الريبورتاجات على حديث المستعدين للهجرة على أن فرنسا أو الدنمارك أو أروبا لم تعد آمنة …!

4- توالي أعمال من قبيل تدنيس مقابر ليهود أو طفل في مدرسة لا يرى أن هناك “كارثة” حصلت … لأن الأطفال يجب أن يشعروا ويعوا أن مجرد الحديث عن محرقة اليهود هو جريمة يعاقب عليها الأباء والأبناء!!! وعدم شعورهم بذلك بالنسبة للإعلام وليهود الذين يمخرونه مخراً : جريمة وأي جريمة!!!!

إن هذا السعار اليهودي لتشويه الإسلام في أوروبا وأمريكا تظهر ملامحه من خلال معرفة القائمين عليه وإستحضار أعمالهم:

– منذ سنة 2000 ، المتطرفون الأمريكيون كانوا السباقين في إعلان أن العدو الرئيسي لأمريكا هم المسلمون والإسلام، … صموئيل هنتينجتون (Samuel Phillips Huntington) صاحب “صدام الحضارات”، أو ريتشارد بيرل (Richard Perle)، أو نيوت غينغريتش (Newt Gingrich ) ، أو برنارد لويس ( bernard lewis )  أو أوريانا فالاتشي (Oriana Fallaci) ، …

– فليمينغ روز ، أول ناشر للصور المسيئة، كتب سنة 2006 كتاباً يلخص فيه مقابلات مع نظرائه في أمريكا أسماه “أصوات أمريكية” … من أجل الإشهار للمنظرين الأمريكيين لحرب الحضارات ومعاداة الإسلام !

– بعد إنطلاق الثورات، وخصوصاً منذ 2013 ، حفلات الغالا والندوات التي تجمع بين اليهود الفرنسيين (كارولين فورست، برنارد هنري ليفي، ألان فنكلكروت…) بحاملي لواء الحرب على الإسلام في الدنمارك من قبل فليمنغ روز أو أعضاء اليمين المتطرف… والتي ينظمها السفير اليهودي إسرائيلي الهوى فرنسوا زيمراي حول مواضيع: “حرية الكفر” والتهديد الإسلامي لأوروبا … وتجمع هؤلاء اليهود بالنبلاء الدنمركيين …!

فمعاداة الإسلام أصبحت فكرة، شيئاً فشيئاً ديناً يتعبد به …. وقريباً كما قال الكاتب الفرنسي المعتل “ميشيل هويلباك” المعادي للإسلام … “من حقي أن أعادي الإسلام”، … التي قد تسجل كقانون “الحق في معاداة الإسلام” المقابل لمنع إنتقاد المحرقة …!

إن اليهود يزرعون اليوم في أوربا بعد أمريكا، بذور الحرب الإسلام والتي لن تكون إلا حرباً أهلية، نظراً لوجود عدد كبير من الأروبيين الأصليين، مسلمون … وكل عملية تحصل نجد فيها طابع المخابرات ونفس الحقد اليهودي على الإسلام والمسلمين!

خالد زروان

لارس فيلكس

http://www.20minutes.fr/monde/1541031-20150215-video-fusillade-copenhague-lars-vilks-caricaturiste-mahomet-echappe-attentat

السفير الفرنسي في الدنمارك

http://www.ambafrance-dk.org/Compte-rendu-Caroline-Fourest-a

الإحتفال برأس ألسنة اليهودية يجمع اليهود بساسة فرنسا

http://www.purepeople.com/article/manuel-valls-et-anne-gravoin-un-nouvel-an-juif-complice-et-convivial_a148258/41

حفل غالا وندوة يشارك فيها فليمنغ روس وكارولين فورست حول مواضيع: “حقوق الإنسان”، “الكفر”، و”اكرانيا” … في السفارة الفرنسية في كوبنهاغن يجمع ليفي بالسفير الفرنسي بالأمير والأميرة

http://www.purepeople.com/article/arielle-dombasle-et-la-princesse-marie-diner-chic-a-l-ambassade-de-copenhague_a136155/1#lt_source=external,manual

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s