2015/02/21| عاجل وهام | من أرض المعركة في حلب | فيديو توثيقي للمجاهدين من أهل الشام والنافرين لنصرتهم من خارج سوريا صفاً مرصوصاً يثخنون في كلاب حسن زميرة ورافضة إيران والعراق وشبيحة العبث الكافر!


halab25

هذه ثورة أمة تكالبت أمم الكفر عليها  !

تنويه: الفيدو محارب من طرف مواقع التواصل الإجتماعي وذلك من أجل محاصرة الإندفاعة المعنوية القوية للثورة في حلب، ومن أجل محاصرة تأثير الفيديو السلبي على مرتزقة العبث الكافر من رافضة إيران والعراق وكلاب حسن زميرة ورافضة افغان وباكستانيين … فإنشروه بقدر ما تستطيعوا!

كلمة المرور: da3m

ملاحظة : هناك من راسلنا ليقول أنه وإن كان مسروراً بهذه الإنتصارات ولكنه لا يتفق على الألفاظ “الطائفية” التي في العنوان!!!!

مسألة الطائفية والمحرقة الإستراتيجية التي تدفع أمريكا المنطقة إليها لوأد أي إمكانية لإقامة الخلافة (السنية. وهذه حقيقة!)، كتبنا فيها كثيراً ومنذ لاحت بوادر الإستراتيجية أي بداية 2013 ومؤتمر هرتزيليا (يكفي إدخال لفظ “هرتزيليا” في خانة البحث للإطلاع على التدوينات).

الإدراج لا يذكر الشيعة. ولا السنة. وإنما هناك مسلمون وهناك كفار (عقيدة أو حكماً) يقاتلونهم. ومن هؤلاء بل وأغلبيتهم الساحقة: الرافضة وإن حسبوا على الشيعة، فهم كفار عقيدة وحكماً. كما لا نجهل أن جيش بوشحاطة العبثي أغلبه من أبناء السنة المغرر بهم، وحكمهم حكم الحلف الذي اتخذوه. مقاتلة المسلمين ومظاهرة الكافرين معلوم أنه يوقع حكم “الكفر حكماً”، على المتلبس به، حتى وإن كان ينتسب إلى أهل السنة.

كما وندرك أن غالبية الشيعة هم رهائن لنظام ولاية السفيه وسياساته الرعناء الخائنة لأهل الإسلام، بل وخائنة للإسلام … بل ويفضح حقيقة ثورة الخميني الأمريكية وهي أنها ثورة أمريكية لا علاقة لها بالإسلام وإنما هي تستعمل الشيعة لاكتساء صبغة “إسلامية”، … هذا القناع اسقطته ثورة الشام … فهي ثورة إسلامية، ولو كانت ثورة الخميني إسلامية لكانت أول الداعمين لها، … ولكن أخرج الله أضغناهم وبان حقدهم بوقوفهم اللامشروط مع نظام العبث العلماني الكافر، وإعتبارهم أن ثورة أهل الإسلام في الشام، تشكل خطراً وجودياً على إيران!!!!

هناك ثورة وهناك محاربون لها!!!

الثورة يقوم بها أهل الإسلام في الشام ومن إلتحق بهم من المسلمين.

وهناك حلف كافر، حتى وإن إستعمل متاريس إسلامية، أو في ظاهرها إسلامية، يبقى حلفاً كافراً ومن لحق به يحسب على الكفار. لفظ “الرافضة” يعني الكفار عقيدة ممن يحسبون على الشيعة. والذين يشكلون غالبية حلف الكفر على أهل الإسلام، انخراطاً في مشروع ولاية السفيه الإيراني. وهو لفظ لا طائفية فيه. لذلك لا نرى أن في الإدراج طائفية تذكر.

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s