2015/03/07| خطر جداً | يهود بني إسرائيل يدمرون أولى القبلتين ويهودون بيت المقدس، ويهود القبلة يدمرون ثانيهما تدميراً ويسحقون أثار مدينة مكة المكرمة البلد الحرام ويمسونون شعائر الإسلام – خالد زروان


mecca1

يهود بني إسرائيل يدمرون أولى القبلتين ويهودون بيت المقدس ويهود القبلة يدمرون ثانيهما تدميراً ويسحقون أثار مدينة مكة المكرمة البلد الحرام ويمسونون شعائر الإسلام

عند تأمل تجريف وتدمير مدينة القدس وتخريب المسجد الأقصى وتعظيم حائط المبكى والسعي في بناء “هيكل سليمان” من طرف يهود بني إسرائيل، ثم تأمل المجزرة الأثرية الفظيعة من خلال تجريف وتدمير كامل آثار مدينة مكة المكرمة بذريعة التوسعة، لبناء صنم ماسوني يهيمن على الكعبة، وبناء مراحيض عامة للتبول والتغوط على بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومحرابه … ثم نصب صنم ماسوني (نصب الشيطان) على جبل الرحمة ليتمسح الناس به، وفي نفس الوقت حماية نصب الشيطان في شعيرة رمي الجمرات بحائط حتى لا يستمر خزي ورجم شعار عباد الشيطان آل ماسون سنوياً، … نجد أن مشروع يهود بني إسرائيل ومشروع يهود القبلة واحد: طمس شعائر الإسلام وتاريخه وآثاره بحقد أعمى على رسوله صلى الله عليه وسلم وعلى الإسلام ! المشروعان يخرجان من مشكاة واحدة، وله نفس طابع مسح وسحق حضارة الهنود الحمر في ارضهم عند وصول الأوروبيين اليهم قبل 500 عام.

لقد بدأت حملة كلاب أهل النار الأولى لمسخ حضارة الإسلام، منذ طلع قرن الشيطان إمام الإجرام وزعيم الإفساد في الأرض من نجد، ففوق اجرامهم وفضائعهم التي ارتكبوها في حق دين الله ودماء المسلمين وأعراضهم وأموالهم (1)..، قاموا بمجازر أثرية تاريخية في حق آثار الإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم وآل بيته وصحابته.

أما الموجة الثانية لهذا السحق التاريخي الأثري فقد بدأه السلفية الوهابية الخرابية سنة 1991 مستغلين غبار عاصفة الصحراء وحملة شوارزكوف على العراق، للتخفي من إهتمام الإعلام بما يفعلون في مولد ومنبت الرسول صلى الله عليه وسلم وبيته ومهبط الوحي ومنشأ الإسلام … مدينة مكة المكرمة … انها أفضع مجازر التاريخ الأثرية وجريمة في حق الإنسانية صعقت حتى الكفار أنفسهم من مهتمين بتاريخ الإسلام، فحثوا المنظمات الدولية من أجل التدخل … ولكن دون جدوى، كلاب أهل النار متربصون، أمام أوامر أسيادهم خارون، وما إن اعطوها حتى انقضوا على المدينة كالكلاب المسعورة تجرفها …!

mecca2

شاهدوا هذا الشريط الوثائقي حول الموضوع مع اخصائيين من بلاد الحرمين يصفون الحملة المسعورة، بل وستكتشفون أن بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومحرابه مهبط الوحي، وبيت خديجة أم المؤمنين ومولد بناته … قد صيرها حراس المعبد الوهابي أحبار آل سلول، حقداً على الإسلام وعلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، مرحاضاً عاما، يتبول فيه ويتغوط فيه العامة …!

الاخصائي في المعمار الإسلامي في الفيديو، سامي العنقاوي والذي قضى حياته في الحفاظ على آثار مكة والمدينة، ثم شهد تدمير مكة صرح لصحيفة ذي اندبندت البريطانية سنة 2005 بالتالي:”ما نشهده اليوم هو آخر أيام مكة والمدينة. هذه نهاية التاريخ في مكة والمدينة ونهاية مستقبلهما.“(2)

وحقد يهود القبلة السلفية الوهابية على رسول الله صلى الله عليه وسلم لا زال مستعراً، إذ يسعون اليوم في نبش قبر الرسول صلى الله عليه وسلم ونقل جثمانه الطاهر إلى مكان مجهول وتفجير المسجد النبوي والقبة الخضراء…!

وقد وصل الدمار والخراب الوهابي إلى شعائر الإسلام وبالخصوص شعيرة رمي الجمرات، حيث قام السلفية الوهابية بحماية نصب الشيطان الذي يرجمه المسلمون سنوياً في موسم الحج، في حين أنه يعبد في جميع عواصم العالم، قاموا بحمايته بحائط حتى لا يظهر أثناء رمي الجمرات … وهو تحريف لشعيرة من مشاعر فريضة الحج، هذا في الوقت الذي يتشبث فيه السلفية الوهابية بنصب الشيطان فوق جبل الرحمة الذي لا أصل من الإسلام والذي يتمسح عليه جهال الحجاج بما يشبه التعبد ولا يحركون ساكناً أمام دعوات ازالته خصوصاً وأنه على شاكلة نصب الشيطان، بل ويشبثون به ويعتبرونه جزءًا من هويتهم … بعد أن دمروا مكة وكل أثر للإسلام فيها … هذا في الوقت أيضاً الذي تتهدد فيه السلفية الوهابية قبر النبي صلى الله عليه وسلم لنبشه وإخراج جسده الكريم وتفجير المسجد !!!

سنة 2005 قدر “معهد الخليج” ومقره واشنطن نسبة أثار مدينة مكة التي تم تدميرها ب-95% منذ حملة الكلاب المسعورة المتزامنة مع عاصفة الصحراء إلى حدود 2005!!! سنة 2006 تم مسونة شعيرة رمي الجمرات بأن غلفوا نصب الشيطان الذي يرجمه المسلمون بحائط، حتى لا يرجم … والحبل على الغارب … ولا أدري ماذا بقي اليوم، في 2015 ، من أثار الإسلام في مولد ومحد ومنبت الرسول صلى الله عليه وسلم ومهبط الوحي ومهد الدعوة ومنبت المهاجرين !!!

هيئة كبار رؤوس الجهل السلفية الوهابية اصدرت فتوى منذ 1994 بأن المحافظة على المواقع الأثرية قد يقود إلى الشرك والإشراك بالله، وهي فتوى صريحة بمحو أي معلم أثري على علاقة بالإسلام … ولكن المغفلين من الأمة يصدقون مزاعم من يغلفون مقصدهم الحقيقي ألا وهو وجوب محو المعالم الأثرية، بتبريرات التوسعة وما شابه ويستشهد بازدحام مكة في موسم الحج وما إلى ذلك … ومن يصدق هذه المزاعم ليس غريباً أن يصدق أيضاً أنه من أجل توليد ناقة، يجب قطع رأسها لأنها خلفت من الوراء!! فهناك ما لا يحصى من الحلول الهندسية التي تمكن من حل مشكلة الإزدحام مع المحافظة على مدينة مكة كما هي وتراثها كما هو …!!!!

إن ما تصنعه السلفية الوهابية بالإسلام هو بالضبط المسخ أو السحق الحضاري الأمريكي الطابع، كما صنع “الرجل الأبيض” بأمريكا وأستراليا … :

1- تحريف تعاليم الإسلام وبدأ مع الإنجليز وإنشاء الحركة الوهابية (دينية الدولة، … تكفير المسلمين واستحلال حرماتهم على أساس سفاهات وتفاهات إمام الإجرام منذ وسط القرن 18 !) التي طلعت من حيث يطلع قرن الشيطان، ونشرها على قدر سطوة البترودولار ..!

2- حرق تصور الناس للاسلام ولنظامه ودولته من خلال تجلية عصابة الإجرام داعش من حركة الجهاد العالمي وإعادة محورتها حول فكرة الخراب الوهابية ثم دعمها بكل وسائل الإشهار لاجرامها وجهلها بإسم الإسلام، والتمويل والإستمرار …!

3- حرق المعالم الأثرية والتاريخية ومسح وتجريف لكل ما يعزز الشعور بالإنتماء لحضارة مختلفة عن حضارة “الرجل الأبيض”، وهو طمس لتاريخنا وقتل لروحه فينا بطمس أي شاهد مادي على وجودها !!! أليس مخزياً أن نرى كل أمم الأرض تعتز بتاريخها وأثار اسلافها، في حين أن مدعيي السلفية الوهابية عندنا يخربون ويسحقون ويدمرون كل ما يمت لسلفنا بصلة؟!!! إن هؤلاء المجرمين لا شعور لديهم يقابل العداوة وقطع الأعناق إلا العبادة!!! لا شعور لديهم بالاعتزاز ولا بالفخر ولا بالإنتماء ولا بالهوية عند رؤية شواهد مادية على مهد حضارتنا الإسلامية … بل يفسرون كل ذلك على أنه عبادة!!! إلا الحماقة أعيت من يداويها … !!!

makka

 إن ما يصنعه كيان آل سلول الوهابي بآثار الإسلام وتاريخه في العموم وفي مدينة مكة على وجه الخصوص هو بالضبط ما يصنعه كيان يهود في بيت المقدس: هدم لمعالم الإسلام ومسح وسحق حاقد لأثاره وتاريخه وتشييد لمعالم الحضارة الغربية و”الرجل الأبيض”، … من جهة نرى جهود يهود في تدمير بيت المقدس وإقامة الحفريات لإعادة بناء هيكل سليمان المزعوم … ومن جهة أخرى نجد يهود القبلة آل السول الوهابية يدمرون مكة المكرمة لإقامة هيكل آل ماسون عليها … وحقداً وغلاً على رسول الله صلى الله عليه وسلم يحولون بيته ومحرابه إلى مرحاض عام يتبول ويتغوط فيه!!!!

الدور اليوم، على جسد الرسول صلى الله عليه وسلم المدفون في مسجده في المدينة، وعلى مسجده حيث يتم التخطيط الجدي لنبش قبره صلى الله عليه وسلم وتدمير القبة الخضراء ومسجده !!! ولذا، فإننا نطلق صيحة فزع وإستغاثة لإنقاذ ما يمكن انقاذه من هؤلاء المجرمين كلاب أهل النار، أتباع سامري المسلمين إمام الإجرام محمد بن عبد الوهاب … فهم أفضع ما عرف المسلمون على مدة التاريخ، وهم يقومون بما قام به الأروبيون عند وصولهم إلى العالم الجديد أمريكا وأستراليا، سحق الشعوب الأصلية … وتدمير أي معالم حضارية لها … المهمة على أمريكا والإنجليز أصبحت أصعب من ذي قبل، لا يستطيعون القيام بالمهمة بأنفسهم، ولكن يمكن تدمير الشعوب من داخلها، تدميراً ذاتياً … وهو دور حركة قرن الشيطان منذ خرجت إلى حدود اليوم!!!

خالد زروان

!

(1) 2014/08/16|هام| #اسمعوامناولاتسمعواعنا:#الوهابيةترويالوهابية | من خلال كتاب “روضة الأفكار والأفهام لمرتاد حال الإمام وتعداد غزوات ذوي الإسلام” لإبن غنام تلميذ ومؤرخ محمد بن عبد الوهاب | فقط من خلال الأعمال والممارسات تاريخ داعش1.0 أو تاريخ الحركة #الوهابية ! خالد زروان
http://wp.me/p3Ooah-3Ko

(2) The destruction of Mecca: Saudi hardliners are wiping out their own heritage

Saturday 06 August 2005

 http://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/the-destruction-of-mecca-saudi-hardliners-are-wiping-out-their-own-heritage-304029.html

(3) Mecca under threat: Outrage at plan to destroy the ‘birthplace’ of the Prophet Mohamed and replace it with a new palace and luxury malls

Wednesday 12 November 2014

http://www.independent.co.uk/news/world/middle-east/mecca-under-threat-outrage-at-plan-to-destroy-the-birthplace-of-the-prophet-mohamed-and-replace-it-with-a-new-palace-and-luxury-malls-9857098.html

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s