2015/04/16| للثوار بعد تحرير #ادلب | نصائح بو بلوش من عبد الهادي علوش !


3alloush

الحمير تتعلم من الإدراك الغريزي وهناك صنف من بني آدم كما جاء في القرآن “بل هل أضل سبيلاً”  … فما يحصل في ليبيا واليمن ومصر وتونس … لا يجعل عبد الهادي علوش يرتدع بمجرد الحس والعقل، إن كان جاهلاً بالدين أو فاقداً للتقوى!!!

ما كان يقوله عبد الهادي علوش من قبل تلميحاً، صار اليوم يصرح به تصريحاً … كان في وقت ميثاق الشرف الثوري، يقول منكراً من القول حاسباً نفسه على إسلامية الثورة، وكنا نتفادى الرد عليه ونلجأ إلى مناصحته سراً، ولكنه تكبر عن النصح، فكتبنا في ضحالاته رداً … ولكن قبل نشره، قمنا بآخر محاولة …  لجأنا إلى أبي يزن رحمه الله للتأكد، لأن الرجل كان يتكلم وكأنه شيخاً مقرباً من احرار الشام … فعرضت النقاط المشبوهة على أبي يزن رحمه الله ليذكر لي إن كانت تمثل موقف احرار الشام، فأنكرها وأنكر أن تمثلهم تلك النقاط … وربما تواصل به … فإتصل بي عبد الهادي علوش طالباً مني أن اكتب له أوجه الإعتراض، وهي مكتوبة عنده ولم يرد عليها، فأجبته كذلك، فأعاد طلبه كأن لم يقرأ جوابي … وأصبح حوارا طرشان، النقاط المعترض عليها عنده ولكنه يطالبني بإعادة كتابتها، ففهمت أنه طلب فارغ لمجرد اذهاب اللوم عنه وربما للقول بأنه طلب مني كتابة اعتراضاتي ولم اكتب …!

المهم هذا نفس عبد الهادي علوش، اليوم، عريان …!!! هذا ما كتب يوم تحرير ادلب:

فلنساعد شركاءنا وحلفاءنا على خوض غمار التدخل، وفرض حظر جوي بدون مظلة دولية كافية، فينبغي ألاننسى أن الكثيرين يريدون مصلحتنا

#نصائح_بعد_تحرير_إدلب
ينبغي ألا ننسى أن الكثيرين ممن يريدون مصلحتنا يريدون دعمنا لكنهم يخافون من تحول ثورتنا إلى القاعدة ومشاريعها العابرة للحدود

#نصائح_بعد_تحرير_إدلب
إن تحرير إدلب يعني لنا الكثير دوليا، ابتداء من إعادة تقييم للفصائل الإسلامية، وانتهاء بمحاولة المجتمع الدولي صنع مقاربة تستفيد من الواقع الجديد

والله تعالى أعلم
وأستغفر الله تعالى من الخطأ والزلل
ومبارك ﻷهلنا ف #إدلب باتت محررة
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات”

عبد الهادي علوش

ولا ندري لهذا من إسم … فالأمر تجاوز في الدركات نزولاً حتى مجرد الإدراك الغريزي للحيوان !!! حاشاكم إن ضربت الحمار على وجهه مرة واحدة، جربوها، فسوف لن تستطيع التحكم فيه تقريباً بالمرة، لأنه قد فقد الثقة فيك!!! ولكن هناك من بني آدم من يضربه العدو على وجهه مرات ومرات وهو لا زال يسعى ويحفد من أجل لعق حذائه من أجل أن يضربه مرة أخرى!!! {…لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَآ أُوْلَـٰئِكَ كَٱلأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَـٰئِكَ هُمُ ٱلْغَافِلُونَ}، ونسأل الله للأخ أن ينجيه الله من عذاب حهنم {إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَاماً}!!! فمتى تتقون الله وأنتم في هذا العمر يا عبدالهادي علوش ؟!! الإيمان ليس كلاماً تزين به الخطب … الإيمان هو “ما وقر في القلب وصدقه القول والعمل”!!

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s