2015/06/03| النظام الدولي وحالة الإستنزاف وتنظيم “الدولة”! -د. إياد القنيبي


qunaibi65

الاستخراب السلفي الوهابي … كنت اتمنى أن تكون خلاصة كلمة د. إياد القنيبي التي وقف فيها على كارثية أعمال جراء إمام الإجرام كلب أهل النار سامري المسلمين محمد بن عبد الوهاب … ولكنه لم يهتد إلى ذكره ولا إلى فكر الخراب الكارثي الوهابي الذي يصنع من أي ضحية من ضحاياه مجرماً عدوته الأولى هي للأمة التي يرى أنه يجب أن يتغلب عليها ويقهرها بالسيف كشرط من شروط الوهابية في الإمارة العامة، كما ابتدعه إمام الخراب والفساد والإجرام …!

لقد سمينا كلاب أهل النار منذ 2013: #مارينز_4.0 ! كناية عن جيش أمريكا في الحرب الحالية من الجيل الرابع على المسلمين … أي أنها حرب علينا بأموالنا وأبنائنا وبفكرة خراب ينخدع بها المنخدعون بأنها من الإسلام …وقد لزم د قنيبي عامين كاملين حتى نسمع منه ما نسمعه الأن بهذا الوضوح … فمتى سوف نسمع منه ما يجب أن يقال بوضوح وسفور وتحدي فيما يخص إمام الإجرام محمد بن عبد الوهاب من أجل إجتثاث الداء من الجذور؟!! ألا يكفيه محتوى كتاب سيرته النتنة الذي أشرف على كتابته بنفسه ؟! ما المصلحة -وهذا قلناه من قبل-، ما مصلحتك يا د. قنيبي في التستر على إمام الإجرام ؟! هل الدماء والجرائم تسقط بالتقادم؟! ما يفعله جراء كلب أهل النار محمد بن عبد الوهاب اليوم في المسلمين لا يساوي قطرة مما فعله إمام الإجرام بنفسه ؟! فماهي مصلحتكم في استدامة التستر عليه؟!

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s