2015/08/29 | #‏احذروا_التحالف_التركي_الأمريكي‬ | رسالة مفتوحة إلى الدكتور محمد المسعري – خالد زروان


mis3ri3

 

بسم الله الرحمن الرحيم

الأخ الدكتور محمد المسعري،

نثني على الله أن هداك إلى التبرؤ من الشرك الوهابي وأن هداك إلى تلمس الهداية خارج مذهب سامري المسلمين إمام الإجرام. كما نحمد الله أن هداك إلى التفطن إلى كارثيته على الأمة والتحدث فيه والتحذير منه.

طبعاً، رسالتنا مفتوحة لأن الرسائل المغلقة السابقة والتي تعتبر نصيحة لم نجد صداها عندك.

عندما تنتقد الدعشنة، فالأصل أن تطهر نفسك منها قبل الشروع في الانتقاد. فالطهارة والوضوء قبل الصلاة. أما حينما نراك قد انتصبت حاكماً على الجميع هذا بيه وهذا عليه، وها أنذا … ولم يسلم منك كل من لم يكن على رأيك -طبعاً الذي تعتقد في صحته-، فهذه هي الدعشنة بعينها. والرأي الصحيح يكتسب صحته من الدليل الشرعي. فما لا دليل له من الشرع هو باطل أصلاً. والدقة في الفهم، بشرية ومتفاوتة ولذلك قد تتعدد الأراء الشرعية في مسألة واحدة. وسيرة الصحابة والعلماء السلف الصالحين هي إحترام وتبجيل الرأي الشرعي المختلف، لأن ذلك الإختلاف هو أصل ديناميكية التفكير الإسلامي ومحركها وبدونه يهمد الفكر وتنطفيء شعلته ويغيب في الأزل. والمخالفة عن ذلك الخلق لعلماء الأمة والصحابة الكرام، شذوذ وتهريج ودعشنة ولا علاقة له بالتفكير أصلاً. ونستغرب أن يتجسد هذا الخلق في العقلاء من المفكرين الكفار ونجده فقيراً أو منعدماً لدى نظرائهم من المسلمين المعاصرين وخصوصاً من دفع بنفسه (أو دفع به من داخل المهلكة. والمواد موجودة وأنت تقرها، ولكن لأي هدف؟ حزب عدنان إبراهيم والوليد بن طلال مثلاً؟ إضرب على صنم عجل سامري المسلمين إمام الإجرام محمد بن عبد الوهاب (توظيف سهل) وإرفع راية الدولة المدنية المنتقبة !؟ ) إلى تصدر الشأن العام!

هذا طبعاً على فرضية أنك تستند في حديثك إلى رأي له أدلته الشرعية. والأصل في جدال العقلاء من المسلمين هو عرض الأدلة ومقابلة بعضها ببعض في أدب وخلق جم ليتضح السبيل، إن كان له سبيل. وإن لا. فالإحترام والتبجيل. والتعاون على البر والتقوى والتواصي بالحق والتواصي بالصبر.

أما أن تهزأ وتضحك من تقاتل الفصائل وتناحرها تناحر اليهود والرومان يقتلونهم … ثم تعمد إلى النفخ على شرارة نار لم تفتأ تلقيها بفشل على عاملين صادقين مخلصين وعلى بصيرة (نسبيا ولكن أفضل ماهو موجود)، … كحزب التحرير، فهنا اطلب منك بأخوية: قد انتقضت طهارتك وانتقض وضوؤك، فأعد صلاتك!

فقد سبق منك أن افتريت أن بديل حزب التحرير مقتبس من “الأحكام السلطانية”، وراسلناك مناصحين: 1- أن تبرهن على صحة كلامك. ولن يمكنك ذلك لأنه إفتراء محض. وعلى فرضية صحة كلامك الأصل أن تقدم مثله أو أفضل منه، حتى يتسنى لك انتقاده من موقع النهي عنه والنأي ؟! أليس كذلك؟ 2- إنتقاد بديل حزب التحرير درة المشروع الإسلامي عامة، بالنسبة لأي عاقل مسلم هو محل شبهة .. وإلا فماهو بديلك ؟ ويبدو أن معالم بديلك قد بدأت تلوح في الأفق …!

واليوم تفتري على حزب التحرير أنه داعشي؟! وبأنك لم تسمع منه بياناً يدين داعش؟! وبأن شبابه ينضمون إلى داعش؟! في الحقيقة نقول لك: صح النوم يا دكتور، يبدو أن نومتك الأخيرة كانت طويلة شوي! وندعوك إلى مراجعة النت للإطلاع على موقف حزب التحرير من الطغمة المجرمة التي تحركها المخابرات الأجنبية … وقتل دعاة حزب التحرير على يد الطغمة المجرمة … ولكن حزب التحرير اعتاد أن لا يحرض هذا ضد هذا (كما تفعل مع القحطاني ضد جماعته …) وأن يأخذ الأمة بما يجمعها إلى طريق الله (حتى لا تقول هذا دعشنة، طريق الله هو مجموع الأراء المختلفة والتي لها من الشرع دليل).

كل تلك الإفتراءات من أجل ضرب الرأي الذي يدعو إلى الحذر من التحالف الأمريكي التركي … والذي يقود حملته حزب التحرير …؟! كل ذلك من أجل دعم الحلف التركي الأمريكي والذي هو نفسه التحالف الصليبي الغربي العربي الإيراني ؟!!! كل ذلك من أجل التبرير لتركيا بأنها مضطرة بأن تتحالف مع أمريكا وبأن تفتح قواعدها لقتل أهل الشام، الأمر الذي يصوره الدكتور بأنه لقتال داعش … ونضحك من هذه التفاهة لأمور عدة ولكن على الأخص اننا نجد الدكتور في نفس خندق الجوقة الرسمية لتجيير الحقائق وبالذات أن نجده في نفس خندق الحاخامية الوهابية التي تستشهد بحديث دابق الخبري والذي لا قيمة فقهية له في إستنباط الأحكام الشرعية … للاستخذاء لأمريكا!

بل الأدهى أن نجدك يا دكتور تصور الحلف التركي الأمريكي بأنه يقاتل من يحكم “بغير ما أنزل الله” تقول حرفياً: “وأنا لا أرى إلا أن يفتح الله على اردوغان والجماعة هناك أن يبدؤا في خطوات حاسمة … أما الدولة الكردية وهذا فستتم عملية الإنشاء لكن أعتقد إن شاء الله يعني لن تنجح بهذا الشكل أضحى وقف الجيش الحر وأحرار الشام وأبو ماريا القحطاني والجماعات الصغيرة الموجودة في ريف حمص وفي ريف حلب وما حوله وقفة حازمة وفكروا في الإسلام العام والإسلام الصحيح  وتركوا عنهم الهوس الطائفي ولم يعتبروا العملية قتال ضد العلويين وإنما قتال ضد الطغمة الحاكمة الإجرامية من حكم بالظلم، بغير ما أنزل الله أو ظلم الناس فهذا يحارب ومن قاتل يقاتل ومن لم يقاتل فهو مسالم ومواطن وعلى العين والرأس“!

طبعاً عند متابعة بقية كلامك نجد مفهومك للحكم بما أنزل الله الذي يقاتل اردوغان مع الأمريكان من أجله !

وسنة الله، خيراً بالبشر، ما تلهى أحد باطلاً بغيره إلا إبتلاه الله عساه يتذكر أو يرجع. يختم الدكتور كلامه بالإفصاح عن نيته الحديث عن “المواضيع الأساسية التي يبنى عليها المستقبل بإذن الله مثل الدولة المدنية وإشكالاتها والتساؤلات حولها” … نعم، سقط القناع، ونفهم الآن من أي زاوية تتحدث والحمد لله المبارك في الشام وأهله وثورته، فما ترك من خبث إلا ونفثة كالكير ينفث خبثه !

يا دكتور محمد، نحن لا نجد فرقاً بين الدجال عدنان إبراهيم رغم أنه يسب عروق الوهابية ويظهر عورها والسراق الوليد بن طلال وعائلة آل سلول. تعرف لماذا؟! لأن تلك هي الجوقة الرسمية السعودية والتوجه الإستراتيجي السعودي الذي عبر عنه وزير خارجيتها النافق عدة مرات: اللبرلة والعلمنة! فسهل جداً أن تدين إجرام سامري المسلمين إمام الإجرام محمد بن عبد الوهاب وسهل جداً أن تدين إجرام جرائه كلاب أهل النار في داعش 2 ، … ولكن ما نحذر منه المسلمين جميعاً هو هؤلاء الذين يوظفون ذلك من أجل انفاذ المشروع الغربي في اللبرلة والعلمنة … وفرق كبير بين حريص على الأمة يدين إجرام داعش اليوم من وجهة نظر الإسلام ويطرح بديلاً إسلامياً تفصيلياً على أساس الكتاب والسنة وبين من يدينها من زاوية الدولة العلمانية المنتقبة … وفهمكم كفاية!

خالد زروان

تنويه: زاوية نظرنا هي زاوية العقيدة الإسلامية. واراؤنا معرضة للخطأ والصواب وهي تمثلنا ولا تمثل أي جهة أخرى وعلى وجه التحديد حزب التحرير. وإبتداءً نناصح العاملين في الساحة الإسلامية المتصدرين للشأن العام ولكن إن بدر منهم ما يفيد أنه لا يمكن مناصحتهم، فشأننا معهم شأننا مع أي كان يتصدر للشأن العام بالمخاطبة العلنية. وإذا فهمنا ما يمكن إعتباره عمالة (خدمة مصالح العدو بوعي أو بدونه)، فإنه لا مجال امامنا غير التعرية والفضح على العام.

مع ملاحظة أنه إن لم يكن هناك من فضل لحزب التحرير غير التعفف، … لالجم هذا الألسنة عنه لجماً!

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s