2016/02/13 | ملخص :”الكلمة الأولى” لسمسار نظام العبث معاذ الخطيب هدفها التخنيث والتخويف !


moaz alkhatib

1- #معاذ_الخطيب عنون كلمته: “الكلمة الأولى” بمعنى أنه هناك كلمات ستتبع وبأنه عائد بدور ما … يتضح من خلال كلمته الأولى.
2- يقسم المشهد السوري إلى: سوريا وشعبها الدول الإقليمية الدول الكبرى والتيارات التكفيرية !!! فالتيارات التكفيرية والمقصود هي اللائحة التي قدمتها الأردن مثلاً من أكثر من 150 إسم … بالضبط كما تريد أمريكا يعتبرها ليست من الشعب ويجب سحقها! كما تلاحظون أن المعادلة تستثني نظام العبث أصلاً، أو على الأقل تحسبه ضحية من الضحايا مضمن في كلمة “سوريا”، وهو أصل الخراب … فهل كان يتمنى بشار أجمل من هذه المعادلة؟! بل هي معادلة النظام منذ بدأ بتقتيل الشعب وتدمير مدنه !
3- يعتبر أن مشكلة #سوريا هي #داعش؟!!! ولا حديث عن #أبو_داعش (#الأسد) بل قال لكم إن النظام فيه عقلاء و (((ربما)))  كان متوحش ومتكبر … يعني لا يزال مرتاب !!!!
4- يخوف أهل الشام بحرب عالمية ثالثة بالضبط ترديد ببغائي لتصريحات #بوتين و #مدفيديف (1) الوحيدين الذين يدندنان ويرددان أنه لا إمكانية لحل عسكري لأن الثوار أهل الديار والأرض وبالتالي فسوف لن يقهروا عسكرياً وبالتالي يهددان بالحرب العالمية من أجل الدفع إلى الإلتفاف على الثورة سياسياً من خلال المفاوضات … والمفاوضات هي كل مآسي المسلمين.
5- يتساءل هل من نافذة أمل؟ ويجيب نعم ؟ ماهي؟ قال: هناك عاقلين في النظام يمكن التفاوض معهم!!!! شوفوا هناك “عاقلين” … بعد تدمير مدن سوريا تدميراً وقتل مليون سوري وتهجير 10 ملايين أو يزيد … يعتبر أن منهم عقلاء!!!
6- وعن السؤال “هل النظام فاشي متوحش ومغرور؟”، يجيب: “ربما!!!”!!! الخطيب لا زال يشك ومرتاب !!!!
7- رد على قول النظام بأن كل من حمل السلاح هو إرهابي، بأن هذا الأمر صحيح من الناحية القانونية!!!
8- يستجدي رأس النظام أن يقدم مبادرة !!!
9- يتدمع كالعادة !!!
10- يقترح أن يشكل تيار ثالث (طبعاً جنس ثالث من المخنثين الذي يقبلون بالتعايش مع نظام لم يجرم في التاريخ نظام مثله في حق بلده وشعبه) بل ويقترح أيضاً “عدالة انتقالية”، الطبخة الأمريكية أينما حشرت أنفها. … عدالة انتقالية مع نظام متفرعن … يقره الخطيب أن من حمل السلاح فهو إرهابي من الناحية القانونية!!!
11- يستنكر لماذا يخاف النظام من المفاوضات ولماذا المعارضة تخاف من المفاوضات؟! ليش ما تجلسوا مع بعض؟!! ويتمنى أن المفاوضات في 25 فبراير تتوصل إلى “حل”!
نرى عموماً أن كلمته في هذا التوقيت هو لأجل لعب دور “معلمة الماخور” … ويتموقع بين النظام والمعارضة لإنتاج جنس ثالث على حساب الدماء والأشلاء والأعراض والخراب، هذا كله من أجل إنقاذ كلب أمريكا #أبو_داعش !!!
{أَلَيْسَ ٱللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِٱلَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْـلِلِ ٱللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَـادٍ} الزمر 36
(1) التهديد بالحرب العالمية والتخوف من الإنزلاق لها … هي إقرار بفشل أي “حل” عسكري ضد الثورة … وتعلق بضرورة إجهاض الثورة سياسياً !!!!!!
مدفيديف (1):”على الأمريكيين وشركائنا العرب أن يفكروا في مسألة حدوث حرب مستمرة.. هل هم يعتقدون بالفعل أنهم سيفوزون بحرب من هذا النوع بسرعة كبيرة؟ يجب إجبار جميع الأطراف على الجلوس إلى طاولة المفاوضات بدلا من نشوب حرب عالمية جديدة”

التعليق: يقول: “شركائنا العرب” !
أنتم ترون أن روسيا وأمريكا وشركاءهما العرب في خندق واحد يقاتلون الثوار. فعن أي حرب عالمية يتحدث مدفيديف؟! المغزى هو أن تتجه الجهود إلى إجهاض الثورة سياسياً وألا يعولوا على “حل” عسكري لأن صاحب الأرض أطول نفساً ولن يتمكنوا من هزيمته عسكرياً!
Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s