2016/07/17 | “حق على كل مسلم أن يقبل رأسي رجب طيب اردوغان وراشد الغنوشي، وأنا أبدأ” أم وجب على الأمة القصاص منهما؟! خالد زروان


 

ghan erdo

{عن أبي رافِعٍ قال: وجَّه عُمَرُ جيشًا إلى الرُّومِ وفيهِم عبدُ اللهِ بنُ حُذافَةَفأسَروه فقال له مَلِكُ الرُّومِ: تَنَصَّرْ أُشرِكْكَ في مُلكي ، فأبَى ، فأمَر به فصُلِبَ وأمَر برَميِه بالسِّهامِ فلَم يَجزَعْ ، فأُنزِلَ وأُمِرَ بقِدرٍ فصُبَّ فيها الماءُ وأُغلِيَ عليه وأُمِرَ بإلقاءِ أسيرٍ فيها فإذا عِظامُه تَلوحُ ، فأُمِرَ بإلقائِه إنْ لَم يتنَصَّرْ ، فلمَّا ذهَبوا به بَكى ، قال: رُدُّوه ، فقال: لِمَ بكَيتَ ؟ قال: تمنَّيتُ أنَّ لي مِائَةَ نفْسٍ تُلقى هكذا في اللهِ ، فعجِب فقال: قَبِّلْ رَأسي وأنا أُخَلِّي عنكَ ، فقال: وعَن جميعِ أُسارى المُسلِمينَ ؟ قال: نَعَمْ ، فقبَّل رأسَه فخلَّى بينَهم فقدِم بهم على عُمَرَ فقام عُمَرُ فقبَّل رأسَه} (1)

وجاء في أثر آخر {…فقبل عبد الله رأسه ثم أطلق مع باقي الأسرى.. فقدم بهم على عمر رضي الله عنه، فأُخبر عمر بذلك، فقال عمر: حق على كل مسلم أن يقبل رأس عبد الله بن حُذافة، وأنا أبدأ، فقام عمر فقبّل رأسه.}

اليوم صار هناك تيار كامل يتبنى طرحاً كاملاً مبنياً على هذا الأثر حتى وإن كان غير مكتمل البلورة. صار هناك من يسمي هذا الطرح: “الموازنة بين المبدئية والمصالح”. وملخص الطرح: أيجوز تقبيل رأس علج الروم، رأس الكفر الذي ذهب لقتاله؟ تصوروا اليوم، مجاهد يقبل رأس ناتنياهو…! ولكن عبدالله بن حذافة قبله لمصلحة إطلاق الأسرى … وفي الأثر زكاه عمر وقال “حق على كل مسلم أن يقبل رأس عبد الله بن حُذافة، وأنا أبدأ، فقام عمر فقبّل رأسه”!!!

طيب، اردوغان وحكمه بغير ما أنزل الله؟ اردوغان واعتناقه للعلمانية ودعوته لها في كل موقف؟ أم اردوغان وتشريعه للكفر وللشذوذ، أم اردوغان وحلفه مع الكافر الحربي ومع يهود؟ أم اردوغان وحربه العسكرية على مسلمي أفغانستان؟ أم اردوغان وحربه الناعمة على أهل الشام؟! أم اردوغان وإعتذاره من بوتين؟! أم اردوغان وتصالحه مع يهود مغتصبي فلسطين؟! أم اردوغان وهو في طريق إعلان المصالحة مع ناطور الشام بشار؟!! أم الغنوشي وقوادته بحزب التحرير في دهليز الموساد؟! أم الغنوشي ورقدته في خط السفارات الأجنبية المحتلة لبلادنا؟! أم الغنوشي ورفضه للشريعة ؟! أم الغنوشي وانقلابه على ثورة الشعب وإدخاله من الخوخة، التجمع الذي طرده الشعب من الباب، …؟!!!

كثير قالوا ولا زالوا وسوف يستمروا: حق على كل مسلم أن يقبل رأسي رجب طيب اردوغان وراشد الغنوشي، وأنا أبدأ…!

هل يثبت هذا الأثر؟ من بحثوا في هذا الأثر خلاصتهم أنه لا يثبت. ولكن لا يهم مقبلي رأس اردوغان والغنوشي أمر ثبوته من عدمه. المهم أنه قد برر لهم.

ثم هل فعل عبد الله بن حُذافة إن صح وقوعه منه -وهو من الذين شهدوا بدراً-، دليل شرعي؟! لا.  ولكن لا يهمهم أمر إن كان دليلاً شرعياً من عدمه، المهم أنه قد برر لهم.

أم هل إقرار عمر بن الخطاب له، إن صح وقوعه منه، وتزكيته له دليل شرعي؟! إن صح وقوعه، وهذا لم يثبت، هنا يبحث إن كان إجماعاً من الصحابة، لأن إجماع الصحابة هو الدليل الشرعي ولأن رأي الصحابي ليس بدليل شرعي.

هل يجوز القياس عليه؟! كيف يجوز القياس على ما لم يثبت أنه يجوز الإستدلال به شرعاً؟!  ولكن لا يهمهم، المهم أنه قد برر لهم.

طيب، يا طيبين … فما رأيكم في “جهاد النكاح”؟! يعني مرأة “تجاهد” بشرفها؟ … يعني حتى تسيبي ليفني اليهودية الصهيونية قالت أنها اتخذت تصريحاً وفتوى من كبير حاخامات بني يهود بأن “تجاهد” بفرجها … فرقدت مع عريقات وعبدربه والكاميرا تصور ورقدت مع أغلب السماسرة المحسوبين على الفلسطينيين …  ألستم تتهمون من يطوف بخاطره هذا الأمر؟!!! فكيف يهون عليكم دينكم وتتصوروا أن النصر يكون بالمعاصي؟! بل بأكفر الكفر، تشريع من دون الله ودعوة له …؟!!

طلع علينا بعض المتحصرمين، وقاموا بتظخيم ما قام به الشعب التركي من افشال للإنقلاب -وهو محمود- إلى أن صوروا أنه وعي إسلامي من نتائج سياسات حزب العدالة والتنمية …!!! الله أكبر، والأعجب أنه في المساء كان يتهم اردوغان بالخيانة …!!!

الموضوعية ووصف الواقع، لا يقولان بأن هناك علمانية متراجعة في تركيا، بل علمانية تتعمق كالسم البارد ويتم شرعنتها ونشر القبول بها بالماسك الإسلامي الذي يتوخاه حزب اردوغان. في نفس الوقت فإن الوعي السياسي العالمي عموماً في تنامي وفي منطقتنا خصوصاً ومنها تركيا، وهذا الوعي لا فضل فيه لحزب علماني يشرعن العلمانية ويطبقها ويتشبث بها … ويركب حركة الأمة لمقاومتها وإعادتها إلى حظيرة المستعمر، … بل لوسائل وتطورات وأحداث أخرى.

لا يجب أن تعطوا لما حصل من مقاومة الشعب للانقلابيين أكثر من حجمه. الأتراك كانوا مجربين حكم العسكر، بل وما بعث فيهم الذعر ليهبوا مقاومين للإنقلاب، ليس دفاعاً عن حزب أو رئيس أو ديمقراطية أو علمانية ولا نصرة للإسلام … بل لأنهم يفضلون الموت على أن يحكمهم انقلابيون كالسيسي أو نظام عسكري كبشار، … فقط!!!

كان الأتراك واعين أن ترك الإنقلابيين ينجحون، معناه حرباً أهلية وعنفاً مستداماً وتدميراً لتركيا… كما يحصل في العراق وسوريا ومصر …  فقط!!!

وهنا نذكر بما أوصى به بريجنسكي إدارة اوباما حول تصاعد الوعي السياسي العالمي (2) (3).

إن نظامي اردوغان والغنوشي يشرعان الكفر ويحكمان به. ويلفظان ما أنزل الله وراء ظهورهما ويكفران به صبحاً ومساءً قولاً وعملاً … تصوروا من شهد بدراً، إن صح الأثر الذي ورد فيه، هل كان سيكفر؟!! تأملوا {فقال له مَلِكُ الرُّومِ: تَنَصَّرْ أُشرِكْكَ في مُلكي ، فأبَى ، فأمَر به فصُلِبَ وأمَر برَميِه بالسِّهامِ فلَم يَجزَعْ} … فهل يجوز تقبيل رأسي الغنوشي وأردوغان أم يجب على الأمة القصاص منهما؟!

خالد زروان

(1) الراوي : أسلم القبطي أبو رافع مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم | المحدث :ابن حجر العسقلاني | المصدر : الإصابة

الصفحة أو الرقم: 2/297 | خلاصة حكم المحدث : [له شاهد موصول ومرسل]

(2) 2015/01/06 | من أجل تحقيق السياسات الإمبريالية والإستعمارية في دول العالم الثالث كما كانت عليه من قبل، بريجنسكي يوصي بالحد من تسارع تعاطي المعلومات واتاحتها للشعوب بفضل إمكانيات تكنولوجيات الإعلام الفضائي والأنترنيت – خالد زروان

http://wp.me/p3Ooah-4ny

(3) 2014/10/22| بريجنسكي: يجب اشراك تركيا كحد أدنى في أي عمل عسكري من أجل الحؤول دون تفطن “الصحوة السياسية العالمية” وتمكين القوى الإمبريالية والإستعمارية من التدخل في سوريا دون إحداث تداعيات سياسية عكسية!
http://wp.me/p3Ooah-40D

 

Advertisements

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s