لا تخرقوا السفينة … وأوقفوا القتال !

safinah1

لا تخرقوا السفينة … وأوقفوا القتال

‫1- الحمد لله الذي جبر قلوب المستضعفين والصلاة والسلام على من تركنا على المحجة البيضاء وعلى آله وصحبه المستنيرين بهديه ومن تبعهم إلى يوم الدين‬.

2- إن الصراع بين فقه التغلب وقتال البغي هي البوابة التي قد تتسبب في ضياع الساحة، ومن خلال فتاوى الاستعانة قد يلج من تأبط شراً لإجهاض الثورة.

‫3- ومعلوم أن كثيراً من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض في الاتهامات ويتعجلون بالتحريشات لاسيما عند تزاحم التأويلات، ونفخ أحفاد إبليس في الكير‬.

4- لذا لا تقبل دعاوى التخوين من غير بينة كما لا يقبل الاتهام بالخارجية من غير دليل، فكل طرف يتأول إصابة الحق وفق رؤيته وحياطة الساحة وفق نظرته.

‫5- وإن كان من المحال التسليم بكل ما يقال، فليس أقل من وضع السلاح وفتح العقول لمقبول الكلام ، فما خلت الساحة من أهل عدل منصفين‬.

6- فلا تجعلوا اجتهاداتكم هو الدين المحض وسواه باطل محض، ولا تجعلوا شباب الثورة والجهاد وقوداً لخلافات القادة والمنظرين.

7- من تمعن التاريخ من أيام الجمل وصفين وبعدها؛ علم أن الرابح خاسر في الاقتتال بين المسلمين لأن الفاتورة تدفع من رصيدهم ، فاعتبروا ولا تغامروا.

8- أفلا يدرك المتقاتلون اليوم أن مآل قتالهم تسلط المتربصين على رقاب المسلمين ، ولن ينفع – إن عمّ البلاء – التلاوم بمن بدأ ومن اعتدى !!!.

‫9- لا عصمة لأمراء الحرب ولا ينزلون منزلة الإمام في جميع الأحكام، ولاطاعة مطلقة لهم (إنما الطاعة بالمعروف) فاحرص يا عبد الله ألا يكون في عنقك دم حرام.‬

10- إن النظر لحال الصيال وكثرة المتربصين مع واقع الاستضعاف وسوء المآل يوجب منع شرعنة الاقتتال بين الفصائل تحت عناوين التغلب وقتال البغي.

11- فشأن الدماء عظيم في الدين، وفي استمرار الاقتتال ضعف للمسلمين وتسلط للظالمين، والمآل إلى زوال إن بقيت الفصائل على هذا الحال.

‫12- لذا يتأكد الوجوب على جميع الفصائل وقف الاقتتال والاحتكام للشرع والقضاء وإبدال التلاوم بسبل التفاهم، وتغليب مصلحة الساحة على مصلحة الفصيل. ‬
‫ ‬
‫13- وثقوا تماما: لن يجدي التغلب وقتال البغي في حل واقع‬
الساحة، والمتأبطون شراً يستغلون القعدنة والصحونة لإجهاض الثورة فلا تعطوهم الذرائع والمبررات.

‫14- ولن يصلح الحال إلا باجتماع أهل الحكمة والشوكة والنظر في مؤتمر جامع للمصالحة يقر فيه ميثاق ومرجعية يلتزم بها الجميع، فبادروا قبل فوات الأوان. ‬

15- فعند انسداد الأفق تتجاوز خيارات الحلول عتبة المأمول لتدور حول الممكن، كحال التاجر يحرص على رأس ماله في الشدائد وإن فاته الربح.

‫16- لا تستنسخوا تجارب فاشلة مما قد مضى ، فلا مستقبل زاهر لمن لم يعتبر بالتاريخ والحاضر، فقد غارت الجراح وتعددت الآلام ، (فاعتبروا يا أولي الأبصار)‬.

17- لا تخرقوا السفينة وأسرعوا في جبر كسرها، ولا تتغافلوا عن الاخطار المحدقة التي قد تئد الثورة كلها، فنغدوا بعدها حكاية للأطفال وقصة للأجيال.

‫18- اللهم ارحم ضعفنا، واجبر كسرنا ، وإلى غيرك ربي لا تكلنا، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك ، ولا حول ولا قوة لنا إلا بك، والحمد لله رب العالمين ‬.

✍️ … أبو محمد الصادق ‬
‫ ‬
‫ الثلاثاء 5 / شعبان / 1438 هجري‬
‫2 / أيار / 2017 ميلادي ‬

أبو محمد الصادق‏ @AbuMohamadSa
https://twitter.com/AbuMohamadSa

Advertisements